loader

الفيسبوك تمنع خطاب الكراهية ضد الأحمدية


أكد المتحدث الرسمي لشبكة التواصل الاجتماعي الشهيرة "فيسبوك Facebook" في تصريح لوكالة "فرانس بريس" بالعاصمة الفرنسية باريس يوم أمس الأربعاء (31  آب)، أكد على قيام إدارة الفيسبوك بمنع كافة المنشورات والخطب والشعارات والرسوم التي تدعو للعنف ضد المسلمين الأحمديين على شبكة الفيسبوك، والتي بدأت تكثر مع زيارة الشيخ الأحمدي الذي أطلقت سراحه باكستان بعد سجنه منذ سنوات بتهمة بيع كتب للجماعة الإسلامية الأحمدية مع زيارته للبيت الأبيض بدعوة من الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، حيث انتشرت فورًا حسابات ومنشورات وشعارات تدعو لقتل وكراهية المسلمين الأحمديين.

وقد أوضح المتحدث الرسمي للفيسبوك بأن الشبكة قامت مؤخرًا ومنذ الربع الأول والثاني للعام 2019 بإيقاف وحذف أكثر من ملياري حساب بين وهمي وحقيقي أغلبها من باكستان بعد التأكد من خرق أصحابها لمعايير حقوق الإنسان بسبب هجومهم ودعوتهم للعنف وكراهية المسلمين الأحمديين وغيرهم.

وذكر المتحدث الرسمي أن إدارة "مارك زكربيرغ" لا تسمح بأي كراهية ضد الأحمديين سواء كان ذلك بواسطة نشر صور أو منشورات أو تعليقات أو رسائل أو أي وسيلة أخرى على شبكة التواصل الاجتماعي الفيسبوك سواء كانت باللغة الأردية أو بأي لغة أخرى.
 


زاوية المقالات والمدونة والردود الفردية هي منصة لعرض مقالات المساهمين. من خلالها يسعى الكاتب قدر استطاعته للتوافق مع فكر الجماعة الإسلامية الأحمدية والتعبير عنها بناء على ما يُوفّق به من البحث والتمحيص، كما تسعى إدارة الموقع للتأكد من ذلك؛ إلا أن أي خطأ قد يصدر من الكاتب فهو على مسؤولية الكاتب الشخصية ولا تتحمل الجماعة الإسلامية الأحمدية أو إدارة الموقع أي مسؤولية تجاهه.
 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة