loader

ابراهيم شويكي

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين وعلى عبده المسيح الموعود

اعلموا هدانا وإياكم الله أن موضوع الرؤى والإلهامات تأييدا لبعثة الإمام المهدي والمسيح الموعود عليه السلام إنما هو البذرة الأولى لهذا الإنسان الذي جذبه فضل ورعاية الله إلى حظيرة القدوس السلام المؤمن المهيمن ولكن الحذر كل الحذر من مصيدة الشيطان بأن لا تجد في نفسك يا إنسان أي فضل وخير من دون المنعم الحقيقي الذي وفقك لذلك وعليك الانشغال بالاتصال بالله الواحد الأحد الذي أنعم عليك فعدلك في أي صورة ما شاء ركبك. أخوتي وأخواتي في الله قصة بيعتي أن ربي ومنعمي منَّ علي باستجابة دعوتي بأن لا أغادر هذه الدنيا من دون ان أكون من أتباع الإمام المهدي والمسيح عليه السلام وفي أحد الأيام التي هي بداية تحقق مقصدي ورغبتي شاهدت الفضائية الإسلامية الأحمدية وكان الموضوع مفهوم الجن في القرآن فأعجبني الكلام لأنه من الكتاب والسنة رغم أنه يخالف المفهوم التقليدي لدي وشعرت براحة لم أعهدها من قبل وشعرت بأن صخرة قد أزيلت عن صدري فقلت في التو والحال بصورة عفوية لا بد أنهم الجماعة التي أخبر عنها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم أكن أعرفهم فسألت عنهم فقيل لي بأنهم كفار وقبلتهم إلى الهند ويشربون الخمور والمخدرات فلم أصدق الكلام فوجوه الذين شاهدتهم لا تدل على ذلك فاتصلت مع الأمير محمد شريف عودة بعد أن علمت بأن الكبابير موجودة في حيفا. ذهبت إلى حيفا في الباص ولم أكن قد صليت المغرب لأنني كنت في الباص ووصلت بعد العشاء وفور وصولي إلى مركز الجماعة وكان الوقت ليلا لذا لم أر المسجد فطلبت منهم بأنني أريد الصلاة فقال لي الأمير يمكنك الذهاب إلى المسجد والصلاة هناك فخطر في بالي موضوع القبلة وسألت الأمير عن اتجاه القبلة فقال لي اذهب إلى المسجد وسترى القبلة وفعلا ذهبت للمسجد وتحققت بأن القبلة صحيحة. بعد أداء الصلاة قدموا لي الشاي في صينية مدورة فخطر في بالي موضوع شرب الخمور والمخدرات فقلت عندنا في القدس نحضر الشاي بالنعناع أو بالميرمية فما هي الطريقة عندكم فقالوا لي نفس الشىء عندنا فشعرت بالخجل من أسئلتي فقال لي الأمير تحدث بصراحة فقلت له ما قال لي الناس قبل مجيئي إلى حيفا وكان سبب ذهابي النقاش في موضوع الجن ففوجئت بصورة للإمام المهدي وصور لخلفائه الأربعة. سألت عنهم فقالوا إن الإمام المهدي قد ظهر وهو نفسه المسيح الموعود فناقشت بما لدي من علم ولكنني كنت مفلسا أمام الحجج والبراهين التي قدموها لي. بعد إنهاء النقاش في تلك الليلة صعدت للنوم في دار الجماعة وفتشت الخزائن والرفوف عسى أن أجد أي شيء ضدهم مع أن عملي هذا ليس أخلاقيا. غفر الله لي... وفي اليوم التالي كانت صلاة الجمعة فرأيت الناس يحضرون للصلاة وقلت في نفسي لماذا لا يؤذنون للصلاة وفي نفس اللحظة قال المؤذن "الله أكبر" فأصابتني صعقة من رأسي إلى أخمص قدمي فقلت في نفسي يجب أن لا أسيء الظن وصلينا الجمعة وبعد الصلاة ذهبنا إلى طول كرم عند الأخ هاني طاهر فدار بيننا نقاش حول موضوع وفاة المسيح وموضوع ختم النبوة وفي اليوم التالي توجهت عائدا إلى بيتي ومعي بعض الكتب فقرأتها ووجدت أن ما فيها هو الحق وبعد أسبوعين تقريبا رجعت إلى حيفا لأعلن بيعتي مع بعض التردد فقال لي الأمير محمد شريف عودة تعال معي إلى المكتب ليسمعني بعضا مما قاله الإمام المهدي والمسيح الموعود عليه السلام في حمد الله ومدح رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم فاغرورقت عيناي بالدموع وقلت عندها أنا معكم واحب أن أكون كافرا مثله إذا كان هذا هو الكفر فشخص يحب الله ورسوله إلى هذا الحد ينعتونه بالكفر فما هو الإيمان إذن. فبايعت على الفور وفي فجر اليوم التالي بعد صلاة الفجر جلست لوحدي في ساحة المسجد إلى شروق الشمس. رفعت رأسي إلى السماء فتشكل اسم الله في الغيوم وبدأ اسم الله يمر فوق المسجد وعندما جاوز حدود المسجد تلاشى فشعرت أن هذه علامة من الله تقول لي اطمئن فأنا هنا ولست موجودا في أي محل آخر والحمد لله على مننه وفضله. المهم البيعة هي البذرة الأولى التي يجب أن تنمى ولا ولن تنموا هذه البذرة حتى تختفي النفس الأمارة كليا في التراب. وفقنا الله لذلك بفضله وكرمه بأن يجعلنا ممن قال فيهم يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي (الفجر: 28-31) بجاه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم.


 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة