loader

إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية يدعو حكومات العالم لمعاملة جميع المواطنين بالتساوي

سلط إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية حضرة ميرزا مسرور أحمد نصره الله الضوء على أهمية الدعاء في ضوء الحالة المحفوفة بالمخاطر والفوضى في العالم اليوم. كما طالب جميع الحكومات أن تتعامل مع مواطنيها برحمة وعدالة ومساواة.

وقد ذكر حضرته في خطبة الجمعة التي ألقاها من مسجد بيت الفتوح في جنوب غرب لندن في 08/03/2013، أن على المسلمين الأحمديين الدعاء لنيل "الحسنة"، وهو مصطلح يمثل كل أشكال الخير والبركات حيث قال: "يريد معارضو الأحمدية في بعض البلدان أن يحرموا الأحمديين من كل نعم الله لذا يجب أن ندعو الله تعالى ألا يكون جيراننا من الذين يضروننا، وألا يؤذينا أهلُ حيِّنا، وأن يجعل مدينتنا حسنة لنا، وأن يجعل بلادنا حسنة لنا"
ثم تطرق حضرته إلى حال الحكام في بعض الدول الإسلامية حيث قال:
"في بعض البلاد الإسلامية نرى أن الحكام أنفسهم يجلبون العذاب والدمار على الشعب لذا فعلينا الدعاء لله تعالى أن يوفق حكام تلك البلاد بأن يؤدوا حقوق الناس وأن يكونوا رحماء وصالحين وعادلين. وإذا كان أصحاب السلطة الحاليون غير قابلين للإصلاح فيجب أن ندعوه تعالى أن يعطينا حكاما يتحلَّوْن بالصفات المذكورة آنفًا".

كما أعرب حضرته عن تقديره لغير الأحمديين الذين أبدوا دعمهم ومواساتهم للمسلمين الأحمديين، حيث قال: "يوجد في باكستان وبعض الدول الأخرى فئة من الناس الذين بسبب اتباعهم المشايخ فقط يحاولون إيذاء الأحمديين، ولكن هناك فئة كبيرة أخرى من الذين يؤدون حق الصداقة على خير ما يرام، وهم متعاطفون معنا ويساعدوننا في كل موقف صعب وحرج".


 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة