loader

ترياق القلوب

ترياق القلوب

هو تأليف منيف آخر للمسيح الموعود عليه السلام ردّ فيه حضرته على رسالة المنشي إلهي بخش التي بعثها إلى حضرته عليه السلام في الأسبوع الأول من تموز/يوليو عام 1899م وسجل فيها نبوءتين ضده عليه السلام وضد الجماعة الإسلامية الأحمدية. فبدأ المسيح الموعود عليه السلام في أواخر تموز/يوليو 1899م بتأليف كتاب "ترياق القلوب" خشية أن يلتبس الحق بالباطل على الناس، وذكر في قصيدة فارسية صفات الإنسان الكامل، ثم ذكر الآيات السماوية التي أظهرها الله تعالى لتأييده، ودعا أتباع كافة الأديان إلى المبارزة في إراءة الآيات وقدّم قائلا: "لا بد لإثبات صدق أي دين ولإثبات أنه من الله تعالى أن يكون فيه دائما أناس يُثبتون - لكونهم نائبين لمقتداهم وهاديهم ورسولهم - أن ذلك النبي لم يمت بل هو حيّ من حيث بركاته الروحانية؛ لأن النبي المقتَدى الذي يُعدّ شفيعا ومنجّيًا، يجب أن يحيا دائما من حيث بركاته الروحانية". ثم قال: "قد أعطاني الله تعالى آيات سماوية ولا يسع أحدا أن يبارزني فيها، وليس في الدنيا أحد من المسيحيين يقدر على إراءة الآيات السماوية مقابلي". ثم بيّن عليه السلام الفرق بين الوحي الشيطاني الوحي الرباني، كما أورد نبوءة عن ليكهرام في نهاية الكتاب تتمة له.

 

انتباه للقراء الكرام

بسبب أن عملية التنقيح للترجمة والتصحيح للأخطاء مستمرة ما دام هنالك ما يقتضي ذلك، فيرجى العلم بأن النسخة الإلكترونية هي النسخة النهائية والمرجعية، والتي يتم تعديلها كلما اقتضى الأمر ثم إعادة رفعها على الموقع. أما النسخة المطبوعة، فقد تتضمن بعض

التعديلات التي ستظهر عند إصدارالطبعات الجديدة.

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة