loader
جميع الأسئلة

أخي . يعتبر كتاب دلائل الخيرات من أشهر كتب الصوفية لمحمد بن سليمان الجزولي. وهو كتاب مشتمل على عدة صلوات على النبي صلى الله عليه وآله وسلم. و هو كتاب كثير النفع. ألا يقرأ الأحمديون قصيدة يَا عَـيْنَ فَــيْضِ اللهِ وَالْعـِرْفَان؟ أليست هذه بدعة؟

أحمد - دمشق

ماالفرق بين صلاة قيام الليل وبين صلاة التهجد؟ أمرنا أمير المؤمنين بصلاة ركعتين يوميا مع الدعاء كورد يومي من أجل الخلافة الأحمدية. وعين وقتها بعد صلاة العشاء أو بعد صلاة الظهر. وسؤالي هو هل نصلي تلك الركعتين بعد صلاة العشاء عقب صلاة الوتر؟ أم بعد العشاء مباشرة؟

أم أحمد - سوريا

ما الأدعية التي يدعو بها أمير المؤمنين في الاجتماعات السنوية حين يرفع كفيه إلى وجهه؟ وعندما نشاركه الدعاء هل الدعاء هل نؤمن فقط على مايدعوه في سره أم علينا أن ندعوا بما نعرفه؟ إن أعداء الأحمدية يدّعون أن الأحمديين لا يصلون! فلماذا تنقل خطبة الجمعة فقط ولا تنقل الصلاة كبرهان على كذبهم وتلفيقهم؟ ما هي اللغة التي نزلت بها صحف سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام؟

أم أحمد - سوريا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. شكرا على هذا الموقع المفيد. سؤالي هو: في نهاية هذه الحياة نعرف أن الحجر والشجر سوف ينطق "يا مسلم ورائي كافر تعال واقضي عليه". ما صحة هذا الكلام؟

سمير أبو غربية - فلسطين

قرأت في كتاب درة الناصحين في الوعظ والإرشاد ولعالم من علماء القرن التاسع الهجري اسمه عثمان بن حسن بن أحمد الخوبري قرأت ما نصه: عن جعفر ابن محمد عن أبيه عن جده أنه قال: إن الله تعالى نظر إلى جوهرة فصارت حمراء، ثم نظر إليها ثانية فذابت وارتعدت من هيبة ربها، ثم نظر إليها ثالثة فصارت ماء، ثم نظر إليها رابعة فجمد نصفها فخلق من النصف العرش ومن النصف الماء، ثم تركه على حاله ومن ثم يرتعد إلى يوم القيامة. وعن علي رضي الله عنه أن الذين يحملون العرش أربعة ملائكة لكل ملك أربعة وجوه أقدامهم في الصخرة التي تحت الأرض السابعة مسيرة خمسمائة عام. أرجو الإفادة!

عبد الله - فلسطين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. سؤالي هو: ما رأيكم بالعمليات الاستشهادية التي تحدث في فلسطين وهل هو الرد الصحيح على أفعالهم البشعة لشعبنا؟

سهر كمال - فلسطين

أخي الكريم... يسألني البعض ولا أعرف بماذا أرد عليهم فهم معترضون على كون النجمة المرسومة على العلم الأحمدي بأنها سداسية ويقصدون في ذلك أنها كنجمة إسرائيل، فقلت لهم حتى ولو كانت خماسية فستقولون بأنها نجمة عبدة الشيطان. ثم لفت إنتباه بعضهم أن النجمة المرسومة على العلم الأحمدي الذي يعرض تحديدا بعض صلاة الجمعة المباركة من قاديان كانت خماسية وليست سداسية، فأثيرت تلك النقطة مرة ثانية. فأرجو منك التعليق.

أم أحمد - سوريا

السلام عليكم. هل يجوز للشخص أن يحدث الناس عن كشف أو رؤيا رآها؟؟

عائشة عبد الكريم عودة - حيفا

هل يجب على المرأة تغطية رأسها حين سماع القرآن أو قرائته؟

لمى - فلسطين

الأخ الكريم. 1- توفى رجل تاركا وراءه زوجة وأطفالها ومعاشا تقاعديا لا يكفيهم إلا بالكاد، وحين توفي هذا الشخص كان والديه مازالا على قيد الحياة، مما يجعلهم ورثة لتركته، وبعد عقد من السنين توفى هذين الوالدين، فطاب للأعمام والعمات المطالبة بحصة والديهما من التركة وانحصر ذلك الطلب بالضغط على زوجة أخيهم لبيع العقار الذي تسكنه مع أولادها وهي لا تمتلك غيره. فإذا قامت بتلبية رغبتهم فإن النقود التى سوف تتبقى لها لا تأتي لها بمسكن جيد أو ربما قد تجد إلا منزلا "مهرهرا" قد تسكنه الفئران معها! أو ربما قد تضطر لاستئجار منزل ودفع الإيجار من أرباح تلك النقود بعد وضعها في البنك. وسؤالي هو كبف يمكننا التوفيق بين ما ورد في الآية الكريمة التي تحدثت عن الميراث وبين حالة تلك الأرملة وأبناءها في ظل العدالة الإلهية؟ وللعلم.. هذه القضايا تملأ المحاكم عندنا وبالطبع يكون الحكم لصالح أهل الزوج. فترى كل زوجة تتمنى أن لا يموت زوجها ووالديه على قيد الحياة‍‍‍‍‍‍. 2- في سؤالي السابق عن لغة صحف إبراهيم عليه السلام إنما أردت من ذلك معرفة اللغة التي كان يتحدث بها. هل مثلا كانت هي اللغة الآرامية؟ 3- قرأت كتابا باسم قرآت معاصرة للقرآن الكريم لمحمد شحرور، وفيما قرأت فيه في باب المواريث، يقول الكاتب بأن الله عز وجل عندما فرض للذكر مثل حظ الأنثيين إنما قيد هذه النسبة للولد كحد أعلى. ومن ثم أطلق حصة البنت. وأعطى مثالا على ذلك! وقل إذا فرضنا أن نصيب البنت 30 ونصيب الولد 60 فبإمكان البنت الحصول على رقم أعلى من الـ 30، بينما لا يحق للولد تجاوز الـ 60، بل يمكن في حالات معينة أن يهبط نصيب ذلك الولد إلى الـ 40 مثلا، وذلك حسب الظروف الشخصية لهما. وقد بين في هذا الطرح معنى الحنيفية مبينا أن الحنيفية تعني التراجح بين الحد الأعلى والحد الأدنى للحكم في الشريعة الإسلامية. وأريد معرفة صحة ذلك التحليل! مع العلم أنكم المرجع الوحيد الذي أثق به! ولكم منا جزيل الشكر.

أم أحمد - سوريا

أخي هناك من يعتبر الصعود إلى القمر مجرد خرافة، واعتمدوا نظريات فيزيائية كلاسيكية في تحليلهم، وهناك من يستدل من القرآن بأن القمر نورا ولايمكن لقدم أن تطأه فما هو تعليقكم؟

عزيز - المغرب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. هل هذا قول أم حديث: (لاعلم إلا في التعلم)؟

بشرى - سوريا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. السؤال: النملة ذلك المخلوق الضعيف حصلت على حصانة إلاهية بتحريم قتلها! فهل جميع أنواع النمل لا يجوز قتلها؟؟ أم هو نوع واحد؟؟ وكيف أميز هذا النوع؟؟ وذلك حتى لا آثم!

ميساء - فلسطين

لو سمحتم كم عدد الأحمديين بالعالم

وسيم - الإمارات

ما هي مكانة القياس عند الأحمدية؟

محمود عبدالله - مصر

هل المحادثة عبر النت (التشات) لا تجوز بالإسلام؟

بشرى - سوريا

هل قراءة القرآن واجبة على المسلم كل يوم؟

بشرى - سوريا

أشكر الأخ الكريم على إجابته الوافية في سؤال الميراث ، ولكن يبدو أنه لم ينتبه إلى سؤالي عن لغة سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام فأرجو أخذ العلم. يقال أن مهنة سيدنا إدريس عليه السلام كانت الخياطة فإذا كانت هذة المعلومة صحيحة .هل ترى هناك علاقة بين إسم إدريس وبين كلمة اللباس في اللغة الإنجليزية ( درس ) كأن يكون إسم إدريس هو إسم وصفي له ،مما قد يساعدنا على معرفة جنسية سيدنا إدريس عليه السلام ومن ثم مكان بعثته .قال المصطفى عليه الصلاة والسلام للزبير إبن العوام لكل نبي حواريين وحواري هذه الامة الزبير إبن العوام .وسؤالي يكمن في إمكانية الربط بين معنى الحواري ومعنى الزبير. أي وكأن الله عز وجل إختار هذه الأسماء لهؤلاء الصحابة في علمه المسبق لأفعالهم ، كما ذكر عن معاذ إبن جبل ، وسعد إبن أبي وقاس وغيرهم ممن أعطاهم الرسول صلى الله عليه وسلم القابا خاصة بهم .أود معرفة سبب كتابة بعض الكلمات التي وردت في القرآن الكريم بالتاء المفتوحة بدلا من التاء المربوطة ، وذلك مثل كلمة رحمت ....ألزخرف ..33 ) وكذلك كلمة نعمت . ) قال تعالى : ( ولولا أن يكون الناس أمة واحدة لجعلنا لمن يكفر بالرحمان لبيوتهم سقفا من فضة .............الزخرف 34 ) كيف نستطيع أن نفهم هذه الآية والتي تليها ؟

أم أحمد - سوريا

صلاة التهجد.. ما عدد ركعاتها؟ وما وقتها؟ وهل تركها الرسول صلى الله عليه وسلم في حياته ولو مرة واحدة؟!

حسام النقيب - دمشق - سوريا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..لماذا سميّ المسيح الموعود عليه السلام بابن مريم في الأحاديث النبوية الشريفة؟

عائشة عبد الكريم عودة - حيفا