loader

المسلمات العربيات الأحمديات المقيمات في كندا يلتقين أمير المؤمنين أيده الله

 

المسلمات العربيات الأحمديات المقيمات في كندا يتشرفن بلقاء إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية افتراضيا.

في 12/12/2021، عقد إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد، اجتماعًا افتراضيًا عبر الإنترنت مع المسلمات الأحمديات العربيات في كندا اللاتي غالبيتهن من المهاجرات إلى كندا.

ترأس حضرته الاجتماع من استوديوهات إم تي إيه في إسلام أباد في تيلفورد، بينما انضمت المشاركات من قاعة إيوان طاهر في قرية السلام في تورونتو.

بعد جلسة رسمية بدأت بتلاوة من القرآن الكريم، أتيحت الفرصة للحاضرات لطرح سلسلة من الأسئلة على حضرته تتعلق بعقيدتهن وقضاياهن المعاصرة.

سألت إحدى الحاضرات حضرة الخليفة إذا كان مسموحًا للمسلمين الأحمديين المشاركة في الاحتجاجات أو المظاهرات السلمية؟

فأجاب حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلا:

"إذا كان هناك ما يضمن أنها ستكون احتجاجات سلمية فعلا ولن تتحول إلى أعمال شغب أو نهب فلا ضرر من المشاركة. ذات مرة في زمن حضرة خليفة المسيح الثاني (رضي الله عنه)، كان هناك احتجاج لدعم أهل كشمير، فأذن حضرته للأحمديين بالمشاركة فيه. فإذا كان احتجاجا سلميا ولا يوجد فيه تخريب ولا إلحاق ضرر بالمؤسسات الحكومية ويتوافق مع الأنظمة الحكومية فهو جائز ولا مشكلة فيه".

وسألت سيدة أخرى عما إذا كان حضرته قد أُنبىء بجائحة كوفيد -19؟

فقال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"الطريقة التي يزداد فيها عدد المصابين بفيروس كورونا وتنتشر فيها المتحورات الجديدة، تُظهر أن الله تعالى يهز العالم حتى يعود إلى رشده، على أمل أن يحاول الناس الوفاء بحقوق بعضهم بعضا وتحقيق الغرض من حياتهم والاعتراف بالله تعالى. ومع ذلك، لم أُخبر بجائحة فيروس كورونا بأي شكل من الأشكال، سواء من خلال الوحي أو الرؤى. نعم، نحن نعلم أنه منذ بعثة المسيح الموعود (عليه السلام)، قد ازدادت الكوراث السماوية والأرضية بشكل كبير للأسف وأدعو الله أن يلتفت العالم إلى ذلك".

وأضاف حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلا:

"في الآونة الأخيرة، كانت هناك عواصف شديدة في ست ولايات أمريكية، ومع ذلك فإن الناس لا يزالون غير مدركين للحاجة إلى الإنابة إلى الله... وقد ازدادت هذه المصائب بشكل كبير منذ مجيء المسيح الموعود (عليه السلام). يمكن للمرء أن يلاحظ أنه في المائة عام الماضية قد ازدادت المصائب أضعافًا وهذا يشير إلى حقيقة أن الله تعالى يريد من الناس الإنابة إليه"

وأوضح حضرته أن هذا الوباء لا يشبه نبوءة الطاعون التي ظهرت زمن المسيح الموعود (عليه السلام) ويجب على المسلمين الأحمديين أخذ اللقاح واتخاذ الإجراءات الاحترازية ضد الوباء. 


 

خطب الجمعة الأخيرة