loader

رضاع الكبير

حقيقة مسألة وأحاديث رضاع الكبير

ورد في صحيح مسلم الرواية التالية:

{ حَدَّثَنَا إِسْحَقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْحَنْظَلِيُّ وَمُحَمَّدُ بْنُ أَبِي عُمَرَ جَمِيعًا عَنْ الثَّقَفِيِّ قَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ الثَّقَفِيُّ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ عَنْ الْقَاسِمِ عَنْ عَائِشَةَ

أَنَّ سَالِمًا مَوْلَى أَبِي حُذَيْفَةَ كَانَ مَعَ أَبِي حُذَيْفَةَ وَأَهْلِهِ فِي بَيْتِهِمْ فَأَتَتْ تَعْنِي ابْنَةَ سُهَيْلٍ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ إِنَّ سَالِمًا قَدْ بَلَغَ مَا يَبْلُغُ الرِّجَالُ وَعَقَلَ مَا عَقَلُوا وَإِنَّهُ يَدْخُلُ عَلَيْنَا وَإِنِّي أَظُنُّ أَنَّ فِي نَفْسِ أَبِي حُذَيْفَةَ مِنْ ذَلِكَ شَيْئًا فَقَالَ لَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَرْضِعِيهِ تَحْرُمِي عَلَيْهِ وَيَذْهَبْ الَّذِي فِي نَفْسِ أَبِي حُذَيْفَةَ فَرَجَعَتْ فَقَالَتْ إِنِّي قَدْ أَرْضَعْتُهُ فَذَهَبَ الَّذِي فِي نَفْسِ أَبِي حُذَيْفَةَ} (صحيح مسلم, كتاب الرضاع)

ويكثر في الآونة الأخيرة بين الفينة والأخرى النقاش حول هذه المسألة في وسائل الإعلام المختلفة، فما حقيقة هذه المسألة؟


إن مسألة رضاع الكبير وإصدار الفتاوي ببتحليلها من قبل بعض غلاة أهل الحديث، يعود إلى كون هؤلاء يقدّمون الحديث عمليا على القرآن ويستخلصون منه أحكاما شاذة تناقض التعاليم القرآنية الجلية وتناقض السنة العملية المطهرة. ولطالما حذرنا من هذا المنهج وأكّدنا سخفه وبطلانه، وكان من أهم واجبات الإمام المهدي هو تصحيح النظرة تجاه الحديث.
لقد جُمع الحديث في منتصف القرن الثاني الهجري، أي بعد انقضاء أفضل عصور الإسلام وهو عصر الخلفاء الراشدين والصحابة، وعملية جمعه هي عملية تقريبية ليست قادرة على تنقيته بحيث يثبُت أنه الكلام النقي للنبي صلى الله عليه وسلم. فالحديث ليس منزها من أخطاء الرواة وأوهامهم، كما أنه قد تعرض للدّس المتعمد والإسرائيليات. ولهذا فالمنهج الذي عليه قطاع واسع من أهل السنة هو ردّ الحديث إلى القرآن، وهو المنهج قد أكد عليه الإمام المهدي والمسيح الموعود عليه الصلاة والسلام وأسهب فيه وشدد عليه مرارا، فلا ينبغي أن نقبل حديثا يخالف القرآن.
ولكن ليس المقصود أن الأحاديث ليست هامة وينبغي تركها، ولكن المقصود أنها يجب أن تكون تحت ضوء القرآن وفي خدمته، ويجب أن تفهم تحت هيمنته. فالأحاديث تقدم تطبيقات للقرآن وتفاصيل للسلوك والأخلاقيات يمكن أن يستفيد منها المسلم فائدة كبيرة. المهم ألا يوضع الحديث في مكانة أعلى من مكانته، أو يعتبر كلاما قطعيا يلزم كل مسلم حتى وإن ناقض القرآن بشكل واضح. وفي الأصل لا يمكن أن يتناقض كلام النبي صلى الله عليه وسلم مطلقا مع القرآن، ولكن إن حدث تناقض فهذا يعني أن الكلام ليس كلام النبي أو أنه قد تشوه بشكل كبير وخرج عن معناه الحقيقي.
إن مسألة رضاع الكبير باطلة من عدة وجوه، ففضلا عن أنها تناقض القرآن لأنها تسمح بكشف امرأة أجنبية على رجل أجنبي ومن ثم ملامسته لها، فإن من دسها غفل عن جوانب أخرى قررها القرآن، وهذا يدل على مدى جهله بأحكام القرآن الكريم.

فقصة سالم مولى أبي حذيفة مع مولاته التي ربته منقوضة بالقرآن الذي يقرر أن ملك اليمين للمرأة يعامل معاملة أهل البيت، أي هو بالنسبة لها كالولد أو كابن الأخ أو الأخت، وليس هناك حاجة لهذا الأمر الشاذ للسماح بالخلوة. حيث يقول الله تعالى:


{وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } (النور 32).
أما القول بأن السيدة عائشة رضي الله عنها كانت تقول به بخلاف أمّهات المؤمنين الأخريات، وكانت تأمر ابنة أختها بإرضاع الرجال كي تلتقي بهم فهذا افتراء عظيم فيه آثار دس ممن يعادون السيدة عائشة ويكرهونها. فآثار الدس على السيدة عائشة ملحوظ لمن تدبر في كثير من الأحاديث التي رويت حولها. فالقرآن الكريم يحكم بأن أزواج النبي هنّ أمهات المؤمنين: {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ} (الأحزاب 7)، فهن محرمات على كل المسلمين. أما إن قيل أن الرضاع هو للخلوة لا للتحريم فالقرآن الكريم قد نظم كيفية لقاء المؤمنين بأمهات المؤمنين وبين أنهن يجب أن يحتجبن عن الرجال الذين يأتون للسؤال أو لطلب أي طلب آخر، وهذا التنظيم يخالف المبرر للرضاع لمن قال به وهو الخلوة بنساء النبي. حيث يقول تعالى:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا } (الأحزاب 54)
فمسألة رضاع الكبير مناقضة للقرآن الكريم وتعاليمه النقية الصافية الطاهرة، وعن السنة المطهرة للرسول صلى الله عليه وسلم. وهي من أكثر المسائل شذوذا ورفضا، وهي موقوفة حتى عند القطاع الأوسع من أهل الحديث بمبرر أنها كان حالة خاصة أو مرفوضة بدعوى النسخ أومخالفة الإجماع وغير ذلك. ومحاولة التركيز عليها من قبل اعداء الإسلام والقول بأنها أمر مقبول ومسلّم به عند المسلمين إنما هو افتراء وكذب وتضليل.
وأخيرا، لا يجدر بهؤلاء الأعداء أن يتناسوا كل التعاليم العظيمة التي في الإسلام وكل القيم الأخلاقية العظيمة، وتلك الشريعة الكاملة التي نهضت بالعالم كله في وقت كان سادرا في الظلمات والتي ما زالت حية في ضمائر كل الناس الأسوياء من المسلمين وغيرهم، وأن يحاولوا إلصاق هذه المسألة الشنيعة بالإسلام وكأنها الاسلام كله وهي ليست منه في شيء أصلا.

  


 

خطب الجمعة الأخيرة