loader

لجنة إماء الله في الولايات المتحدة الأمريكية تلتقي أمير المؤمنين أيده الله

 

لجنة إماء الله في الولايات المتحدة الأمريكية تتشرف بلقاء افتراضي مع إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية

في 29/08/2021، عقد إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد، اجتماعًا افتراضيًا عبر الإنترنت مع عضوات الهيئة الإدارية للجنة إماء الله في الولايات المتحدة الأمريكية.

 ترأس حضرته الاجتماع من مكتبه في إسلام أباد في تيلفورد، بينما انضمت عضوات الهيئة الإدارية من مجمع مسجد بيت الرحمن في ولاية ماريلاند في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

 

 

خلال الاجتماع، أشار حضرة الخليفة إلى المسؤوليات المختلفة الموكلة إلى عضوات الهيئة الإدارية وقدم توجيهاته بشأن تحسين أنشطة إداراتهن وأكد حضرة ميرزا مسرور أحمد على ضرورة أن تكون عضوات الهيئة الإدارية قدوة تحتذى، فقال:

"إذا كانت المسؤولات نشيطات ومواظبات على أداء الصلاة، وإذا كن يتبعن تعليمات المركز، بما في ذلك عضوات الهيئة الادارية في المركز، فستحققن نتائج جيدة. في كل قسم، عندما تكون عضوات الهيئة الإدارية على كافة المستويات، من مستوى القاعدة إلى المستوى الوطني، نشيطات، فعندها ستشارك على الأقل نسبة 50٪ أو أكثر في أنشطتكن وبرامجكن... لذا، ابدأي من منزلك أولاً. والمنزل هو هيئتك الإدارية".

كما أوعز حضرته إلى سكرتيرة الناصرات، المسؤولة عن تدريب الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 7 و 15 عامًا، أن تراقب بدقة عدد الناصرات اللواتي يؤدين الصلوات الخمس اليومية ويقرأن القرآن الكريم، وقال إنه ينبغي وضع برامج لتشجيعهن على تلاوة القرآن الكريم بانتظام وفهمه بشكل أفضل.

وقال حضرة ميرزا مسرور أحمد متحدثًا إلى سكرتيرة الأمور العامة:

"يجب أن تحاولي عقد ندوات ومؤتمرات حول حقوق المرأة في الإسلام من خلال قسم الشؤون العامة في اللجنة ودعوة غير المسلمات لهذه البرامج وعندها سيعرفن ما هي التعاليم الإسلامية الصحيحة وسيتعرفن على جهود الجماعة الإسلامية الأحمدية ".

وقال حضرة ميرزا مسرور أحمد، متحدثًا إلى سكرتيرة تربية المبايعات الجدد:

"يجب أن تنظري إلى خلفياتهن وتحاولي تدريبهن وفقًا لخلفياتهن هذه. لا يمكنك فقط عمل خطة وبرنامج واحد لكل مبايعة جديدة. من كن مسيحيات عرفيهن ما هو القرآن الكريم وما هي الأحاديث النبوية وتاريخ الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وأشياء أخرى كثيرة... وهناك من كن بوذيات وهندوسيات أيضًا. والمسلمات، بعضهن من أصول عربية وبعضهن الآخر آسيوي ومن خلفيات هندية باكستانية. لذلك سيتعين عليك وضع خطتك وفقًا لظروفهن الفردية ".

كما قال حضرته لسكرتيرة وسائل الإعلام، أن عليها إجراء اتصالات شخصية مع الصحفيات حتى يتمكن من فهم رسالة الإسلام بشكل أفضل.

ومع اختتام الاجتماع، سألت رئيس لجنة إماء الله حضرته كيف يمكنهن ضمان بقاء الشابات المسلمات الأحمديات مرتبطات بعقيدتهن ودينهن؟

فقال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"مهمتك هي الاستمرار في تذكيرهن ونصحهن والدعاء لهن كذلك وليس أن تشعري باليأس بعد فترة من الزمن. كلا، لا ينبغي لنا الاستسلام. طالما أنهن ادعين أنهن أحمديات... فمن واجبنا إذن استخدام كافة الوسائل لإحضارهن إلى حظيرة الأحمدية وذلك بالطريقة المنصوص عليها في أدبياتنا وأهمها القرآن الكريم.

لذا أخبريهن أن هذه هي أوامر القرآن الكريم. القرآن يقول إن عليكن ارتداء اللباس المحتشم.... وهناك العديد من الوصايا الأخرى – تلاوة القرآن الكريم، وإقامة الصلوات الخمس اليومية".

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلًا:

"استمري بالقيام بذلك بلطف وحب واهتمام ويجب أن يدركن أيضًا أنكن المواسيات لهن فكل ما تفعلنه هو لصالحهن. أنتن تحاولن إنقاذهن من أخطاء هذا المجتمع. وعندما يدركن ذلك، سيتبعكن يومًا ما. وعليكن الدعاء لهن أيضًا وعدم اليأس. عليك أن تلحي وتصري. حاولي أن تكوني مقنعة، فهذه وظيفتك وهذه هي الوصية الواردة في القرآن الكريم "إنما أنت مذكر" هذه هي الوصية الموجهة إلى النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم)، استمري في تقديم المشورة لهن. واستمري في تذكيرهن. وحاولي أن تشرحي لهن تعاليم الإسلام الحميدة."

 

    


 

خطب الجمعة الأخيرة