loader

أعضاء مجلس خدام الأحمدية بألمانيا يلتقون أمير المؤمنين أيده الله افتراضيا

 

أعضاء مجلس خدام الأحمدية بألمانيا يتشرفون بلقاء افتراضي مع إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية خلال اجتماعهم الوطني.

"من صفات المؤمن الحقيقي أنه يحاول ترسيخ وحدانية الله تعالى في كل مناسبة" - حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد

في 21/08/2021، عقد إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد، اجتماعًا افتراضيًا عبر الإنترنت مع أعضاء مجلس خدام الأحمدية في ألمانيا خلال اجتماعهم السنوي 2021.

ترأس حضرته الاجتماع من مكتبه في إسلام أباد، تيلفورد، في حين انضم إليه ما يقرب من 1500 عضو من مجلس خدام الأحمدية من ملعب FSV في فرانكفورت. تم عقد الاجتماع بعد عامين بسبب قيود فيروس كورونا التي حالت دون انعقاد الاجتماع الوطني لعام 2020.

بعد جلسة رسمية قصيرة بدأت بتلاوة من القرآن الكريم، أتيحت الفرصة لأعضاء مجلس خدام الأحمدية لطرح سلسلة من الأسئلة على حضرته تتعلق بدينهم وقضاياهم المعاصرة.

سأل أحد الحاضرين حضرته فيما إذا كان يجد صعوبة في عمله ومسؤولياته كخليفة للجماعة الإسلامية الأحمدية؟

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"بالطبع إذا كنت تقوم بعملك بالعناية الواجبة فهذا صعب. لكن الله تعالى ييسر الأمر وينجز العمل. أتمكن يوميًا من إنهاء المهام اليومية تقريبًا. ولكني أبقى قلقا حول أداء الحقوق المستحقة لمهماتي، وأنني إن لم أؤدها فقد يستجلب هذا غضب الله. لذلك فالأمر صعب من هذه الزاوية. وإلا فبالنسبة لأي شخص يؤدي أية مهمة بإخلاص كامل فإن الأمر يتطلب الكثير ويجب على المرء أن يعمل بجد لتحقيقه".

 

  

مع نهاية الاجتماع، ذكَّر حضرته الحاضرين بالهدف الحقيقي من الاجتماع.

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"لن يكون الاجتماع مفيدًا إلا إذا فهمتم هدفكم الحقيقي. فإذا كان الشخص لا يعرف هدفه في الحياة، فلا فائدة مما يفعله. إن الغرض من حياة المرء كما أوضحه الله تعالى هو:"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون". على المسلم الأحمدي أن يعرف أن هذا هو الغرض من حياته. فيجب أن يقيم الصلة مع الله تعالى، وهكذا، فإن الاجتماعات والبرامج التربوية المختلفة والجلسة - التي من المقرر أن تعقدوها في المستقبل القريب – فإنها جميعها تُنَظم من أجل تحسين الحالة الأخلاقية والتعليمية والروحانية للناس. فبعد اكتساب المعرفة، إن لم تطبقوها على أنفسكم ولم تتصرفوا وفقًا لها، فلن تكون هناك فائدة من هذه الجلسات".

كما أعرب حضرته عن تقديره لما قام به الخدام من خدمة للناس في ألمانيا ممن تضرروا من الفيضانات التي حدثت في شهر يوليو في أجزاء من البلاد.

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"في الآونة الأخيرة خلال الفيضانات في ألمانيا، قام الخدام بجدية بخدمة شعب البلاد الذين أعربوا عن تقديرهم لجهودكم. جزى الله الخدام خير الجزاء على خدماتهم فقد كان لها تأثير جيد على الناس. وأدعو الله أن لا يقتصر التأثير الإيجابي على المساعدة المادية فحسب، بل أن يكون لها تأثير روحاني أيضا. فيجب أن تستمروا في الذهاب إلى تلك المناطق؛ فالآن بعد أن خدمتوهم مرة، يجب أن تجلبوا إليهم رسالة الحب والسلام حتى تتمكنوا من تطوير المزيد من الصلات معهم... فمن صفة المؤمن الحقيقي أنه يحاول تأسيس وحدانية الله سبحانه وتعالى في كل مناسبة ويحاول نشر الرسالة الحقيقية للإسلام. وفقكم الله لذلك."

 


 

خطب الجمعة الأخيرة