loader

مجلس أنصار الله في المملكة المتحدة يلتقي أمير المؤمنين أيده الله..

 

مجلس أنصار الله في المملكة المتحدة يتشرف بلقاء افتراضي مع إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية.

في 13/06/2021، عقد إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد، اجتماعًا افتراضيًا عبر الإنترنت مع أعضاء مجلس أنصار الله في المملكة المتحدة.

ترأس حضرته الاجتماع من مكتبه في إسلام أباد في تيلفورد، بينما اجتمع أعضاء الهيئة الإدارية الوطنية لمجلس أنصار الله في مسجد بيت الفتوح في لندن.

تحدث حضرته إلى كل عضو من أعضاء الهيئة الإدارية على حدة حول واجباته ومسؤولياته، وتمكن كل واحد منهم من تقديم تقريرٍ عن أنشطة قسمه وطلب توجيهات حضرته.

 

وخلال الاجتماع، وجه حضرته مجلس أنصار الله لاتخاذ مبادرات لمعالجة تعرض الأطفال الأحمديين لمحتويات ضارة وخطيرة على الإنترنت.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"هناك بعض الأطفال ممن آباؤهم من أنصار الله، يقضون جل وقتهم على الإنترنت دون إشراف، لا سيما عندما يكون لديهم إجازة من المدرسة. فيشاهد هؤلاء الأطفال بشكل متزايد برامج غير لائقة عبر الإنترنت ويتعرضون لمحتوى ضار. فالأمر متروك لمجلس أنصار الله لمعالجة هذه المسألة على الفور".

وقال حضرة ميرزا مسرور أحمد، موجهًا مجلس أنصار الله لوضع مخطط يهدف إلى مساعدة أعضائه الذين لم يتعلموا قراءة القرآن الكريم:

"مع أخذ التقديرات اللازمة بالحسبان، يجب التأكد مما إذا كان هناك أي أعضاء من أنصار الله لا يعرفون قراءة القرآن الكريم. يجب عليكم مساعدة هؤلاء الأشخاص بصدق، وإذا شعروا بالحرج، فيجب أن تخبروهم أنه يمكنهم الحصول على المساعدة والدعم بسرية تامة. ولكن، ليس هناك داع لأي حرج إذا لم يتعلم أحد بعد كيفية قراءة القرآن الكريم. فأحيانًا عندما أذكر المرحومين في خطبي، أتحدث عن كيفية تعلمهم قراءة القرآن الكريم في سن الشيخوخة... وبالتالي، فهذه ليست مشكلة تؤدي للشعور بأي إحراج أو تردد، ولكن إذا شعر أي شخص بالتردد في هذا، فطمئنوهم أنه يمكن تزويدهم بالدعم اللازم دون الكشف عن هويتهم حتى يتمكنوا من تعلم قراءة القرآن الكريم".

وفي حديثه عن كتاب "مقدمة في دراسة القرآن الكريم"، شدد حضرته على أهمية أن يفهم الأنصار أهمية الحاجة إلى الدين، والغاية من الإسلام، وأن يكون لديهم إلمام بدراسة الأديان المقارنة.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"الجزء الأول من كتاب" مقدمة في دراسة القرآن الكريم" يغطي الأديان المقارنة والحاجة إلى الدين والحاجة إلى الإسلام ويجب أن يكون أعضاء مجلس أنصار الله على دراية بهذا الموضوع ويجب أن تكون هذه المفاهيم واضحة لهم.. يجب أن يعرفوا جميعًا ما هي الاختلافات (بين الأديان)، وما هي الحاجة للدين ولماذا كانت هناك حاجة لقدوم الإسلام... إذا أصبحوا على دراية جيدة بالنصف الأول من هذا الكتاب، فإن الأنصار سيفهمون العديد من القضايا بشكل أفضل ويمكنهم بعد ذلك مناقشة الآخرين وتعليمهم".

وقرب نهاية الاجتماع، تم تقديم عرض قصير يظهر آخر التحديثات المتعلقة بإنشاء مركز مسرور للعيون في بوركينا فاسو. وأوضح الفيديو كيف بدأ مجلس أنصار الله في المملكة المتحدة بموجب توجيهات حضرة الخليفة ببناء المركز عام 2017 وأنه على وشك الانتهاء الآن.

وهدف المركز الرئيس هو توفير علاج حديث للعيون في بوركينا فاسو كي يكون وسيلة لخدمة بعض أفراد المجتمع الفقراء والمحرومين من الرعاية الطبية الأساسية.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد بعد مشاهدة الفيديو:

 

"بحمد الله، تم بناء مركز مسرور للعيون بشكل جيد جدًا. أدعو الله الآن أن يمنح مجلس أنصار الله في المملكة المتحدة القدرة على إدارة هذا المركز بأفضل طريقة ممكنة". 


 

خطب الجمعة الأخيرة