loader

مجلس خدام الأحمدية في غامبيا يلتقي أمير المؤمنين أيده الله..

مجلس خدام الأحمدية في غامبيا يتشرف بلقاءٍ افتراضي مع إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية

 

في23/05/2021 عقد إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد، اجتماعًا افتراضيًا عبر الإنترنت مع الهيئة الإدارية الوطنية لمجلس خدام الأحمدية في غامبيا.

ترأس حضرته الاجتماع من مكتبه في إسلام أباد في تيلفورد، بينما انضم أعضاء الهيئة الإدارية الوطنية افتراضيًا من استوديو التلفزيون الإسلامي الأحمدي في بانجول.

وفي حديثه إلى مسؤول التعليم الديني، قال حضرة الخليفة إنه يجب اقتراح كتب دينية محددة ليقرأها الخدام. وقال مخاطبًا مسؤول التربية إنه يجب وضع أهداف محددة لضمان انتظام المزيد من الخدام في صلواتهم، وفي تلاوة القرآن الكريم وفي قراءة كتب المسيح الموعود (عليه السلام)، والمشاركة الأنشطة الدينية الأخرى. وقال أيضًا إن التخطيط الفعال يتطلب جمع بيانات دقيقة لفهم حالة الخدام ثم تحديد الأهداف لإجراء التحسينات. فبدون معلومات محدثة وبدون أهداف ملموسة، لا يمكن الحكم بشكل صحيح فيما إذا تم تحقيق الأهداف أم لا.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"ما لم تحصل على البيانات فلن تعرف الوضع الحالي وأين تقف وما يجب أن يكون هدفك أو ما تريد تحقيقه."

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلًا:

"عليكم أن تحفزوا أنفسكم فلن يأتي أحد من الخارج  ليحفزكم (للعمل الجاد)، بل عليكم تحفيز أنفسكم بأنفسكم، فإذا كان قسم التربية نشطًا، فستكون جميع الأقسام الأخرى نشيطة أيضًا وسترى تغيرًا كبيرًا بين الخدام وسيكونون أكثر ارتباطًا بجماعتنا، وسيكونون متعاونين، وسيأتون إلى المسجد ويحاولون إنشاء علاقة شخصية مع الله تعالى وسينبذون الكثير من العادات السيئة".

 

وقال حضرة ميرزا مسرور أحمد، وهو يقدم النصح لمسؤول شؤون الطلاب، بشأن الوظائف التي يجب أن يختارها الخدام:

"حاول تشجيع المزيد من الخدام على الدخول في مجالات الطب والعلوم والبحث."

وذكر مسؤول شؤون الطلاب أن بعض الطلاب يدرسون الزراعة والتعليم.

فقال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"الزراعة أيضًا موضوع جيد، وكذلك التعليم والقانون أيضًا."

ومسلطًا الضوء على أهمية إرسال التقارير وإعطاء الملاحظات، نصح حضرة الخليفة أثناء حديثه إلى الرئيس الوطني لمجلس خدام الأحمدية، بضرورة التأكد من مراجعة التقارير الواردة من الفروع المحلية بانتظام والتأكيد على استلامها مع إعطاء الملاحظات عليها. وقال إنه من الضروري أن يكون المسؤولون في المكتب الوطني على اتصال منتظم ووثيق مع الفروع المحلية لمجلس خدام الأحمدية في غامبيا.

وفي ختام الاجتماع، سأل أحد الحاضرين عن أفضل السبل لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي في أنشطة التبليغ.

وردًا على ذلك، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"يمكنك استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في الأنشطة التبليغية من خلال تقديم بعض الحجج القوية من الآيات القرآنية وأحاديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأقوال المسيح الموعود (عليه السلام) التي تساعدك في ذلك. فهناك أنواع مختلفة من الناس الذين لديهم أسئلة مختلفة".

ووجه حضرة ميرزا مسرور أحمد بضرورة التزام أعضاء الخدام بالهدوء وعدم الرد على الاستفزاز أو الإساءة وقال:

"لا تردوا أبدًا إذا استخدم الأغيار لغة قذرة أو مسيئة ضدكم أو إذا كانوا لا يتبعون القواعد الأخلاقية بشكل صحيح – وعليكم ترك مثل هذا الشخص. وكونوا حذرين إذا كنتم تريدون تبليغ الرسالة على الفيسبوك ووسائل التواصل الاجتماعي الأخرى. استخدموها مع مراعاة اتباع مكارم الأخلاق والتعاليم الحسنة وأخبروهم بتعاليم القرآن الكريم وأحاديث الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) والمسيح الموعود عليه السلام”.

    


 

خطب الجمعة الأخيرة