loader

الأحمديون العرب في ألمانيا يلتقون أمير المؤمنين أيده الله ..

 

المسلمون الأحمديون العرب المقيمون في ألمانيا يتشرفون بلقاءٍ افتراضي مع إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية

"يجب أن يكون لديكم فهم وإيمان كامل بالمسيح الموعود عليه السلام بأنه المسيح والمهدي الذي أنبأ عنه رسول الله (صلى الله عليه وسلم)" - حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد

في 04/04/2021، عقد إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد، اجتماعًا افتراضيًا عبر الإنترنت مع أكثر من 50 مسلم أحمدي من العرب المقيمين في ألمانيا والقادمين من سوريا ولبنان واليمن وفلسطين وغيرها.كما بايع بعضهم وانضم إلى الجماعة الإسلامية الأحمدية في يوم اللقاء.

ترأس حضرته الاجتماع من مكتبه في إسلام أباد في تيلفورد، في حين انضم الحاضرون في ألمانيا وعددهم 57 شخصا من مجمع مسجد بيت السبوح في فرانكفورت، المقر الوطني للجماعة الإسلامية الأحمدية هناك.

تحدث حضرته خلال الاجتماع مع جميع الحاضرين واستفسر عن أحوالهم وأحوال عائلاتهم وسأل المبايعين الجدد عن أي صعوبات يواجهونها من قبل أفراد الأسرة الآخرين الذين لم ينضموا إلى الجماعة الإسلامية الأحمدية.

وطوال الاجتماع، قدم حضرته توجيهاته للمبايعين الجدد ودعا لهم بشكل خاص أن يظلوا ثابتين على الإيمان وأن يزيل الله سبحانه وتعالى جميع المحن والابتلاءات التي يواجهونها.

كان أحد الحاضرين من أصل يمني، فطلب الدعاء من حضرته للمسلمين الأحمديين في اليمن.

فرد حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد قائلاً:

"أنا أدعو لهم باستمرار أن ينزل الله عليهم رحمته وبركاته".

وذكر بعض الحاضرين قصص انضمامهم للجماعة الإسلامية الأحمدية، وقد بايع أحدهم بعد أن رأى رؤيا، بينما ذكر آخر أنه بايع بعد أن قام باستفسارات ومناقشات دينية منتظمة مع صديق له مسلم أحمدي مما أفضى به إلى البحث في الجماعة الإسلامية الأحمدية ووجد في النهاية أنها الحق.

وذكر بعض الرجال أن زوجاتهم لم يبايعن بعد، ولذلك نصحهم حضرة الخليفة بضرورة التحلي بأعلى مستويات الأخلاق ومعاملة أسرهم بقدر أكبر من الحب والرعاية.

وقال أحد الحاضرين الذين أصبح مسلمًا أحمديًا يوم الاجتماع إنه بايع بسبب رؤيته السلوك الحسن للمسلمين الأحمديين ونتيجة للبحث عبر الإنترنت عن معتقدات الجماعة الإسلامية الأحمدية. ردًا على ذلك، قال حضرة الخليفة إن على المبايع الثبات على الإيمان.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"لا ينبغي أن تبتعد عن الجماعة الإسلامية الأحمدية إذا ما رأيت يومًا ما أحد المسلمين الأحمديين يتصرف بطريقة سيئة، بل يجب أن يكون لديك فهم وإيمان كامل بالمسيح الموعود عليه السلام بأنه المسيح والمهدي الذي تنبأ بمجيئه الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم. هذا هو الإيمان الذي يجب أن تعززه في داخلك... تعاليم الجماعة الإسلامية الأحمدية هي تعاليم الإسلام الحقيقي ويجب على المسلم الأحمدي الالتزام بها بغض النظر عن كونه مبايعًا جديدًا أو مولودًا أحمديًا".

وذكر أحد الحاضرين أنه غير أحمدي ولكنه يتحرى حاليًا صدق الجماعة الإسلامية الأحمدية.

فقال حضرة ميرزا مسرور أحمد متحدثًا إليه:

"قم بإجراء بحث شامل حول الجماعة الإسلامية الأحمدية وافهمها تمامًا واقرأ عنها بالتفصيل. فلا داعي للاستعجال في أداء البيعة. شرح الله صدرك، ووفقك لقبول الجماعة الإسلامية الأحمدية إذا كانت هي الجماعة الحقة بالفعل، ووفقك للثبات على الإيمان أيضًا".

وفي ختام الاجتماع، ودع حضرة ميرزا مسرور أحمد الجميع وقال:

"تمكنا في الوقت المحدود المتاح لنا من التحدث بإيجاز فقط، ولم نستطع الحديث بالتفصيل. في المستقبل، إذا تم ترتيب لقاء آخر، فيمكننا ربما التحدث عن أمور أخرى أيضًا. أترككم في رعاية الله وحفظه".

  


 

خطب الجمعة الأخيرة