loader

احتفالات الجماعة في سيراليون بمئويتها الأولى

29-3-2021

يعد التاسع عشر من فبراير / شباط تاريخًا ذا أهمية عظيمة عند الجماعة الإسلامية الأحمدية في سيراليون؛ ففي مثل هذا اليوم قبل مئة سنة عرّج مولانا عبد الرحيم نير رضي الله عنه على سيراليون وأقام فيها ثلاثة أيام يُبلّغ الناس قبل انطلاقه إلى ساحل الذهب (غانا). لقد كانت هذه أيام سعد للمسلمين في سيراليون، فقد قام مولانا عبد الرحيم نير رضي الله عنه في هذه المدة القصيرة بإلقاء الكثير من الكلمات، كما التقى بعدد من مندوبي المسلمين في البلاد، وقام بتبليغ دعوة الأحمدية قدر الاستطاعة؛ وقد تم تنظيم فعاليات في كافة أنحاء البلاد للاحتفال بهذه المناسبة العظيمة.

وقد قامت الجماعة بتنظيم برنامج للاحتفال بهذه المناسبة لثلاثة أيام، ومن ثم تم توزيعه على كافة الجماعات من مختلف المناطق حرصًا على أن تكون الفعاليات على نمط موحد. بدأت الفعاليات رسميًا في 18 فبراير / شباط 2021م؛ حيث قام الأحمديون من شتى أنحاء البلاد بالصيام تطوعًا، وبلغ عدد الصائمين 5202 فردًا حسب التقارير، كما تمت إضاءة جميع المساجد ودور التبليغ وتم تزيينها بالرايات والملصقات، وبالإضافة إلى هذا تم تعليق أضواء الزينة على البعض منها، وقام أفراد الجماعة في ذلك اليوم بكتابة الرسائل لطلب الدعاء من سيدنا أمير المؤمنين أيده الله بنصره العزيز، وكان عددها 1966 رسالة.

وتم في اليوم التالي تشجيع أفراد الجماعة على أداء صلاة الجمعة في المساجد، وتم تحضير خطبة موحدة عن تاريخ الجماعة في البلاد ومن ثم وزعت هذه الخطبة على كل مساجد الجماعة، وألحقت بها الرسالة التي وجهها سيدنا أمير المؤمنين أيده الله بنصره العزيز إلى أفراد الجماعة في سيراليون بمناسبة هذه المئوية.

وقد تُرجمت الرسالة إلى اللغات المحلية وتمت قراءتها مرارا وتكرارا في الإذاعة.

وفي نفس اليوم تم ذبح عنزة واحدة في كل دار تبليغ إقليمية، كما قام أحد الخدام بالتبرع بأربع بقرات وذبحها ووزع لحمها على الفقراء.

كما تمت إذاعة 31 برنامجا خاصا بهذه المناسبة على قنوات إذاعية مختلفة، وتم من خلالها إلقاء الضوء على الجماعة وتعاليمها وخدماتها، وقد وصلت الرسالة من خلالها إلى عدد كبير من الناس الذين قام كثير منهم بالتواصل مع الجماعة عن طريق الهاتف ووسائل التواصل الاجتماعية للتهنئة بحلول المئوية.

وبالإضافة إلى هذا فقد تم تنظيم عدد من البرامج الأخرى في كافة أقاليم البلاد كانت تهدف إلى إيصال رسالة الجماعة إلى أكبر عدد ممكن من الناس، والتقدم بمستوى أفراد الجماعة على الصعيدين الروحاني والعلمي، وحضهم على رفع معايير عباداتهم وعملهم. 

 


 

خطب الجمعة الأخيرة