loader

جريمة كراهية جديدة يروح ضحيتها أحد الإخوة الأحمديين من الباكستان

 

 

قام عدد من المتطرفين مجهولي الهوية يوم الأحد 8 نوفمبر / تشرين الثاني 2020م بإطلاق النار على السيد محبوب خان البالغ من العمر 82 عامًا مما أدى إلى استشهاده في موقع الحادثة.

كان الشهيد بإذن ربه في محطة الحافلات بانتظار الحافلة العائدة إلى القرية بعد زيارته لابنته حين قام أفراد مجهولون بإطلاق النار عليه حتى ارتقت روحه الطاهرة إلى بارئها.

وقام السيد سليم الدين الناطق الرسمي باسم الجماعة الأحمدية في الباكستان، بإصدار بيان رسمي شديد اللهجة، يشجب الواقعة ويبيّن أن السبب من ورائها هو اختلاف العقيدة.

ووضّح الناطق الرسمي أن منفّذي مثل هذه الجريمة، يتشجّعون على القيام بها بسبب التجاهل المستمر الذي تقوم به الحكومة الباكستانية تجاه الجرائم المرتكبة ضدّ المسلمين الأحمديّين، كما لفت إلى أنّ الأحمديين فقدوا الشعور بالأمان بسبب الاستهداف المتواصل لهم، وبات هناك شعور بأن الحكومة تتعمّد تجاهل مسؤوليتها بالحفاظ على نفوس المسلمين الأحمديين وأملاكهم.

وأكّد على أنّ المسلمين الأحمديين مواطنون مخلصون محبون لوطنهم العزيز وحمّل الحكومة مسؤولية حماية أموالهم وأملاكهم.

وطالب السيد سليم الدين الجهات المسؤولة باتّخاذ إجراءات فعّالة على الفور لحماية الأحمديين في الباكستان.

ومن الجدير بالذكر أنه في الآونة الأخيرة تُعدّ هذه الحادثة الرابعة من نوعها في مدينة بيشاور الباكستانية؛ ما يدلّ بشكل واضح على أن هناك خطة منظّمة تستهدف القضاء على المسلمين الأحمديين. 


 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة