loader

شرّيرٌ ذلك الذي لا يرضى بمصالحة أخيه..>> المزيد

سارِعوا إلى التصالحِ فيما بينكم، وأقيلوا عثراتِ إخوانِكم، فشريرٌ ذلك الذي لا يرضى بمصالحة أخيه، ولسوف يُقطَع، إذ يُحدث الفُرقة. تَخلَّوا عن أنانيتِكم مِن كلِ وجه، ولا تباغضوا، وتذلّلوا ذِلّةَ الكاذب وأنتم صادقون لكي يُغفرَ لكم، واتركوا تسمينَ النفس لأنّ الإنسانَ السمينَ لا يقدرُ على الدخولِ من البابِ الذي نوديتم إليه. كم هو شقيٌّ ذلك الإنسانُ الذي لا يؤمنُ بهذه الكلماتِ التي خرجتْ من فم الله فبيّنتُها. إِن كنتم تريدون أن يرضى اللهُ عنكم في السماءْ فكونوا متّحدين فيما بينكم اتّحادَ الشقيقين من بطنٍ واحد. إنّ أكرمَكم أكثرُكم غفرانًا لأخيه، وشقيٌّ مَن يعاندُ ولا يغفر، فليس مني في شيء. (سفينة نوح)


 

أخبار الجماعة

المقالات

مسائل فقهية

مفاهيم وتفاسير تجديدية

خطب الجمعة الأخيرة