loader

يسوع أم مُحَمَّد ﷺ.. مَن الأعظم حسب الإنجيل والقرآن الكريم؟

يقدم الأحبة المسيحيون باستمرار نصوصاً من الأناجيل تشهد بمكانة يسوع في الكتاب المقدس أو الأناجيل، ثم يقولون هل يوجد مثلها في القرآن الكريم بحق النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم؟
فيما يلي جواب مؤسس الجماعة الإسلامية الأحمدية المسيح الموعود عَلَيهِ الصَلاة وَالسَلام.

● سؤال المسيحي:

لقد قال المسيح بحق نفسه: "تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ"، وقال: أنا نورٌ" و"أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ"، فهل نسب مؤسس الإسلام أيضاً هذه الكلمات إلى نفسه أو شبيهةِ بها؟

● جواب المسيح الموعود عَلَيهِ السَلام:

"قد ورَدَ في القرآن الكريم بصراحة {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ}، فالوعْد بأن الإنسان باتّباعه لي سيكون حبيب الله، يفوق أقوال المسيح المذكورة آنفا، لأنه ليسَت هناك أيّة مرتبة أسمى من أن يصبح الإنسان حبيب الله، فإن الذي -بالسير على طريقه- يصبح الإنسان حبيبَ الله فمن ذا الذي هو أجدر منه ليّسمِّي نفسه نورا. 1

لقد أمرَ اللهُ تعالى المسلمين أن يتأسوا بأسوة النبي صلى الله عليه وسلم وأن يتبعوه في كل قول وفعل، فيقول: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} ثم يقول: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ}. لو لَمْ تكن أقوال النبي ﷺ وأفعاله خالية من العيب لما فُرض علينا أن نتأسى بأسوته. عندما أمرَ اللهُ تعالى بالتأسي بأسوة إبراهيم جعل في ذلك استثناء ولكنه لم يفرض أي استثناء في حال النبي صلى الله عليه وسلم، فتبيّن من ذلك أن أقوال النبي صلى الله عليه وسلم وأفعالَه كانت بريئة من الخطأ. 2

السبيل الوحيد لكون الإنسان حبيب الله هو اتّباع النبي صلى الله عليه وسلم، ولا سبيل آخر يمكن أن يوصلكم إلى الله. أكرر وأقول: لا يمكن للإنسان أن ينجح دون طريق النبي صلى الله عليه وسلم الصادق. 3

هذه الميزة حاصلة للنبي صلى الله عليه وسلم وحدَه، ودليل قاطع على حياته التي لا يجاريها أحد. وبذلك إن سلسلة بركاته وفيوضه لا تنتهي ولا تنقطع. وتنال الأمة فيضه في كل عصر وزمان، ومنه يُنال التعليم وينشأ حب الله تعالى كما في قوله: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ} من الواضح أنَّ حب الله تعالى لم يخذل هذه الأمة في أي قرن، وهذا يشكّل دليلا بيّنا على حياة النبي صلى الله عليه وسلم." 4

وبهذا الرد القاطع أثبت المسيح الموعود عَلَيهِ الصَلاة وَالسَلام أن القرآن الكريم يشهد بأن أعظم درجة عند الله تعالى هي لرسول الله سيدنا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم وهي درجة (حبيب الله) والذي بحبه والاقتداء به فقط يمكن للإنسان أن ينال النجاة ورضى الله تعالى، أي أن كل قول قاله وكل عمل قام بِه النبي ﷺ كان معصوماً بلا أدنى خطأ ولذلك أمر الله تعالى بالاقتداء به صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم لكونه ﷺ القدوة الحقيقية الكاملة والوحيدة الموصلة لله تعالى ليس في عصر واحد حتى يأتي المعزي ولا لقوم واحد بني إسرائيل كيسوع بل لكل العصور والأقوام وإلى الأبد بشمولية وأبدية القرآن الكريم. فهذه الدرجة في القرآن العظيم للنبي ﷺ لا يوجد مثلها في الأناجيل ليسوع ولا لغيره، فَصَلِّ اللهم وَسَلِّم عَلَى سيّدنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِه إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيد.
وَآخِرُ دَعْوَانْا أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
مُسْلِم لله
#الإسلام
#الجماعةالإسلاميةالأحمدية
المصادر:
1. الرد على أربعة أسئلة لسراج الدين المسيحي، ص46.
2. مجلة مقارنة الأديان، مجلد2، رقم6، عدد يونيو 1903م، ص245 - 246.
3. الحكم، مجلد7، رقم9، عدد 10/ 3/1903م، ص8.
4. الحكم، مجلد10، رقم6، عدد 17/ 2/1906م، ص3.
اللوحة بعنوان "نقاش على الطريق Personnages discutant au bord d'un chemin" بريشة الفنان الدنماركي الفرنسي "كميل بيسارو  


زاوية المقالات والمدونة والردود الفردية هي منصة لعرض مقالات المساهمين. من خلالها يسعى الكاتب قدر استطاعته للتوافق مع فكر الجماعة الإسلامية الأحمدية والتعبير عنها بناء على ما يُوفّق به من البحث والتمحيص، كما تسعى إدارة الموقع للتأكد من ذلك؛ إلا أن أي خطأ قد يصدر من الكاتب فهو على مسؤولية الكاتب الشخصية ولا تتحمل الجماعة الإسلامية الأحمدية أو إدارة الموقع أي مسؤولية تجاهه.
 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة