loader

لحظة تاريخية - إسلام أباد في ساري تصبح المقر الجديد للجماعة الإسلامية الأحمدية

 يسر الجماعة الإسلامية الأحمدية أن تعلن أنه في 15/04/2019 وبعد مرور 35 عامًا، انتقل مقر الجماعة الإسلامية الأحمدية من مسجد الفضل في ساوثفيلدز بلندن إلى إسلام أباد في تيلفورد بساري.

كُتبت صفحة جديدة من التاريخ مع مغادرة إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، خليفة المسيح الخامس حضرة ميرزا مسرور أحمد، مسجد الفضل بُعيد الساعة السادسة مساءًا من هذا اليوم حيث سافر مباشرة إلى إسلام أباد ووصل هناك الساعة 6.55 مساءًا، وكان في استقباله مئات المسلمين الأحمديين من الرجال والنساء والأطفال والذين غمرتهم السعادة للترحيب بزعيمهم الروحي في مقر الجماعة الجديد.

وعند وصوله، لوح حضرته للمسلمين الأحمديين واستمع لقصائد الأطفال الصغار في مدح الله تعالى. لقد كانت مناسبة خاصة وعظيمة في تاريخ الجماعة الإسلامية الأحمدية.

وفي وقتٍ لاحق، أمّ حضرته صلاتي المغرب والعشاء في مسجد مبارك المبني حديثًا.


وفي وقتٍ سابق، قام المئات من المسلمين الأحمديين بتوديع حضرة الخليفة في جوٍّ مهيب أثناء مغادرته مسجد الفضل، الذي كان مركز الجماعة منذ هجرة خليفة المسيح الرابع عام 1984.


وفي حين كان الحزن يخيم بلا شك على الأحمديين الذين يعيشون بالقرب من مسجد الفضل، إلا أنهم كانوا ممتنين لله سبحانه وتعالى بسبب تحقق مرة أخرى الوحي الذي تلقاه مؤسس الجماعة الإسلامية الأحمدية "وسع مكانك" والذي كان نبوءة عن تقدم الجماعة الإسلامية الأحمدية في المستقبل.


بصرف النظر عن المسجد، ستكون مختلف المكاتب المركزية للجماعة الإسلامية الأحمدية في إسلام أباد. كما تم بناء قاعة كبيرة متعددة الأغراض ومجمع سكني في الموقع.
مع انتهاء فصلٍ تاريخي، تم فتح فصل آخر، وتحت قيادة وتوجيهات الخلافة الأحمدية يؤمن المسلمون الأحمديون جميعهم إيمانًا راسخًا بأن الحقبة الجديدة ستشهد استمرار ازدهار ونجاح الجماعة الإسلامية الأحمدية.

 


 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة