loader

كتب علماء الجماعة

هذا الكتاب يحتوي على سيرة ذاتية لحضرة مولانا الحاج نور الدين (رضي الله عنه)، الخليفة الأول لسيدنا المسيح الموعود (عليه السلام). يحتل الخليفة الأول (رضي الله عنه) - من حيث العلم والفضل والتقوى والورع والتوكل على الله تعالى وطاعة الإمام - مكانة لا نظير لها في كثير من النواحي. يكفي في مدحه ما قاله سيدنا المسيح الموعود (عليه السلام) في بيت شعر تعريبه: ما أجـمـلَ لو أصبح كلُّ واحد مثل "نور الدين" ولا يتأتى هذا إلا إذا فاض كل قلب بنور اليقـين وقال (عليه السلام) في موضع آخر في مدح هذا الرجل العظيم: إن المولوي نور الدين يتبعني كما يتبع النبضُ دقاتِ القلب. الحق أن حضرته (رضي الله عنه) كان يحتل مكانة سامية جدًا في طاعة الإمام والتوكل على الله تعالى. كان المسيح الموعود (عليه السلام) يدعو الله تعالى قبل دعواه أن يهبه شخصًا يكون لـه نصيرًا ومعينًا، فحين نال حضرة الخليفة الأول (رضي الله عنه) شرف اللقاء بسيدنا المسيح الموعود (عليه السلام) تصاعدَ من قلبه صوت عفوي: "هذا دعائي". ندعو الله تعالى أن يجعل هذا الكتاب القيِّم نافعا للناس بكل ما في الكلمة من معان، وسببًا لهداية كثير من عباده، ومدعاة لاقتباسهم الأنوار القدسية من حياة غير عادية لهذا الرجل العظيم، الخليفة الأول (رضي الله عنه) للمسيح الموعود (عليه السلام)، وما ذلك على القدير بعزيز.

يتّهم معارضو الجماعة الإسلامية الأحمدية مؤسسَها - بهدف إثارة عامة الناس ضدها وبث الكراهية فيهم - بأنه قد أساء إلى أهل البيت. إنها تهمة باطلة بل هي تشويه للحقائق، والحق أن مؤسس الجماعة الإسلامية الأحمدية كان يكن لأهل البيت حُبًّا واحترامًا عظيمين. وسنعرض في هذا الكتاب بعض المقتبسات من كلامه (عليه السلام)، وسيتضح من خلالها مدى حبّه لأهل البيت وعظمة مكانهم في نظره (عليه السلام)

بأسلوبه المبسط وعقلانيته الفذّة يقدّم ظفرُ الله خان وزيرُ خارجية باكستان ورئيسُ محكمة العدل الدولية الأسبق بإيجاز شديد أدلةً دامغة على صدق المسيح الموعود عليه السلام.

كتاب يقع في مائة وخمسين صفحة.. يُسهب في التَّدْليل على وفاة المسيح، ثم يأخذ في تفسير الأحاديث المتعلقة بظهور المسيح الموعود عليه السلام وشرح علامات ظهوره، ويسهب في موضوع الدجال منها، ثم يتحدث عن استمرار الوحي في الأمة الإسلامية، ويُنهي المؤلف كتابه بذكر أدلةٍ هامة على صدق المسيح الموعود عليه السلام. وقد اعتبره كثيرون أنفع كتاب في هذا الموضوع، واهتدوا به إلى صدق المسيح الموعود عليه السلام.

مختارات من كتب المسيح الموعود والإمام المهدي عليه السلام وأقواله ورسائله وإعلاناته في مواضيع هامة عديدة.. مثل العقائد والتعاليم. وعائلة المسيح الموعود ونسبه وسيرته ودعواه، وأدلة صدقه، وردّه عليه السلام على بعض الشبهات.. وكذلك شيء من كلامه عليه السلام عن الأديان الأخرى، ثم نصائحه للجماعة والجلسة السنوية ونظام الوصية والخلافة ومستقبل الإسلام ومصير الأحمدية.

كتيّب يوضح مفهوم الجهاد عند الجماعة الإسلامية الأحمدية من خلال كتب مؤسسها.

من خلال منهج علمي منطقي صحيح يثبت هذا الكتاب البرهان الموثوق من القرآن الكريم والحديث الشريف والإنجيل والكتاب المقدس أن المسيح الأعور الدجال قد ظهر في الأرض وأنه يجتاح العالم ويعيث فيه فساداً.

كتاب "تكريم المسيح الناصري (عليه السلام) عند الجماعة الإسلامية الأحمدية" - دحضا لفرية: "إساءة الاحمديين إلى المسيح عليه السلام"

تُخبر النبوءات الواردة في القرآن الكريم والأحاديث الشريفة صراحةً عن شخص يُبعَث في أمّة الإسلام في الزمن الأخير بصفته مسيحًا ومهديًّا موعودًا، ليعيد الإيمان من الثريا بهدي من الله تعالى، وسيكون حكمًا عدلاً يحكم بين المسلمين فيما اختلفوا فيه، وينزِّه معتقداتهم وأعمالهم من أخطاء تكون قد تطرقت إليها. فتحقيقًا لهذا النبأ بعث الله عزّ وجل سيدنا ميرزا غلام أحمد القادياني (عليه السلام)، فأعلن بأمر من الله كونه المسيح والمهدي لهذه الأمّة، والموعود المنتظر في الأديان الأخرى، وأسس جماعته عام 1889 ليحملوا على عاتقهم مهمّة إعلاء كلمة الإسلام وجمع الناس على هذا الدين الكامل الأخير.

 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة