loader

إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية ينعي الشهيد المسلم الأحمدي الذي استشهد في اسكتلندا

حضرة ميرزا مسرور أحمد يقول إن على سلطات المملكة المتحدة ضمان عدم السماح للكراهية الدينية والطائفية بالانتشار في المملكة المتحدة.

نعى إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية، الخليفة الخامس حضرة ميرزا مسرور أحمد في خطبة الجمعة التي ألقاها في 01/04/2016 المسلم الأحمدي أسد شاه (40 عاما) الذي اغتيل خارج متجره في غلاسكو بسبب انتمائه للجماعة الإسلامية الأحمدية وذلك يوم الخميس 24/03/2016.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"لقد استشهد أسد شاه لكونه أحمديًا، فقد ضحى بحياته من أجل الأحمدية ونال درجة الشهادة، إنا لله وإنا إليه راجعون".

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"لقد قدمت وسائل الإعلام والمكاتب الحكومية تعازيها، فمن واجب الحكومة هنا أن تمنع المتطرفين، وإلا إذا أُطلقت يد المشايخ فسوف يثيرون هنا أيضًا نفس الفتنة والإرهاب الذي يقومون به في الدول الإسلامية"

وكان السيد شاه عضوًا فاعلا في الجماعة الإسلامية الأحمدية وسعى أن يعيش حياته بسلام وأن ينشر تعاليم الإسلام الحقيقية للبشرية.

وقد أمّ حضرة ميرزا مسرور أحمد صلاة الغائب على السيد شاه بعد صلاة الجمعة.

ومع أنه قد استشهد مئات المسلمين الأحمديين في باكستان وغيرها، إلا أنّ هذه هي المرة الأولى التي يُستشهد فيها مسلم أحمدي بسبب إيمانه في المملكة المتحدة. مما يشكل سابقة خطيرة.

وهكذا تحث الجماعة الإسلامية الأحمدية الحكومة والوكالات القانونية على اتخاذ جميع التدابير الممكنة للقضاء على جميع أشكال الكراهية الدينية والتعصب والطائفية.

إن إيمان الجماعة الإسلامية الأحمدية الراسخ هو أن على جميع الناس أن يتمتعوا بحق ممارسة دينهم سلميا دون خوف من الاضطهاد أو العنف.
 


 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة