loader

إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية يخطب في الجلسة الختامية لاجتماع الواقفين نو في لندن

يوم 28/02/2016، ألقى إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد الخطاب الختامي للاجتماع السنوي الوطني للواقفين نو في الجماعة الإسلامية الأحمدية في المملكة المتحدة.



وقد عُقد الاجتماع في مسجد بيت الفتوح في لندن وحضره أكثر من 1500 شخص، من بينهم ما يقرب من 1260 واقفًا.

وخلال كلمته، تحدث حضرة ميرزا مسرور أحمد مفصلًا حول المسؤوليات الأخلاقية الملقاة على عاتق الواقفين نو، كما نصحهم أيضا بشأن الخيارات المتعلقة بمستقبلهم المهني.



كما أكد حضرته على أهمية أن يقوم عدد كبير من الواقفين بالتقدم للدراسة في الجامعة الأحمدية، وذكر أيضا بعض المسارات الوظيفية المحتملة الأخرى بما في ذلك الطب والهندسة والصحافة حيث قال:
"كواقفين نو، يجب أن تضعوا في حسبانكم متطلبات واحتياجات الجماعة، وبناءً على تلك المتطلبات، عليكم تثقيف أنفسكم وتثقيفها والعمل بأقصى ما تستطيعون."

وفيما يتعلق بتخصص الطب قال حضرة ميرزا مسرور أحمد إن الأطباء والمتخصصين في المجال الطبي لا يتشرفون بخدمة دينهم فحسب، وإنما بخدمة الإنسانية أيضًا.



وأكد حضرته أيضا على أن مجرد تحقيق مستويات عالية من التعليم الدنيوي لا يكفي للواقفين نو حيث قال:
"أود أن أوضح أيضا أنه لا يكفي أن تكسبوا المؤهلات التعليمية، فكواقفين نو هناك توقعات أخرى مهمة جدًا منكم. باختصار، ينبغي أن تكون تصرفات الوقف نو وفقًا لتعاليم الإسلام الحقيقية تمامًا. وعليكم التحلي دائما بأعلى المعايير الروحية والأخلاقية".

وأكد حضرته كذلك على ضرورة أن يلتزم الواقفين نو بصلواتهم وأن ينشئوا العلاقة مع الله سبحانه وتعالى. وقال أيضًا " على الوقف نو إظهار أفضل المعايير بحيث يمكن للناس أن يميزوا بوضوح بينكم وبين الآخرين".

كما نصح حضرة ميرزا مسرور أحمد الحاضرين على أن يكونوا لطفاء دائمًا ولا يسخروا من أحد أبدا. وقال إن على الواقفين نو أن لا يضيعوا وقتهم بألعاب الفيديو، بل عليهم تنمية عادة قراءة الكتب. كما عليهم تجنب جميع الأمور غير الأخلاقية، بما في ذلك مشاهدة الأفلام غير اللائقة.
وأكد حضرته أيضا على ضرورة الالتزام بأعلى معايير الصدق والنزاهة حيث قال:
"ومن الكبائر الأخرى التي حذرنا الله منها قول الزور. على جميع الأحمديين مهما كانت الظروف تجنب الكذب، وبالتأكيد على الواقفين نو إظهار أروع الأمثلة في الصدق والحق والنزاهة. هذا الأمر في غاية الأهمية لأنكم من تعهدتم بإصلاح مجتمعاتكم روحيًا، ولذا فالتزامكم بالصدق دوما في جميع الأوقات لَجزءٌ مهم جدا من كونكم واقفين نو".



وانتهى الاجتماع بدعاء صامت أَمَّه حضرة الخليفة. وكانت قد أقيمت في وقت سابق من الاجتماع ورش العمل المختلفة، والمسابقات والمناقشات الأكاديمية.
 


 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة