loader

لمحات من حياة المسيح الموعود عليه السلام

بقلم: المرحوم محمد هاشم سعيد عرّبته عن الإنجليزية: ريم شريقي

المظهر الخارجي للمسيح الموعود عليه السلام
- لم يكن عليه السلام نحيلًا ولا بدينًا، طول قامته نحو خمسة أقدام وثماني بوصات (173 سم)، وكان عريض الصدر والمنكبين، وكان كل جزء من جسمه متوازنا تمامًا. كانت بشرته بين اللين والخشونة، ولم تظهر التجاعيد على محياه طول حياته قط.

- كان النور يشع من وجهه الذي تعلوه دائمًا ابتسامة خفيفة، وكان الناظر إليه يرى علامات السكينة والثقة في محيّاه، وكان تواضعه واضحًا للعيان، أما عيناه فكانتا نصف مغمضتين. ولم ير أحدٌ في عينيه قط ملامح الغضب أو التكبر.

-كان شعره سبطًا لامعًا يصل حتى عنقه، وكان يستخدم له الحناء كل خمسة أيام أو ستة، كما كان يستخدم له الزيت حتى لا يجف. ولم يكن يحلق لحيته التي كانت متوازنة تماما من جميع الأطراف الثلاثة وكانت كثة، وكان لونها مائلًا إلى الحمرة بسبب صبغها بالحناء، وذات مرة ظهرت في ذقنه دملة صغيرة فلم يحلق سوى ذلك الجزء الصغير من اللحية. كان شاربه قويًا ومشرقًا ومرتب الشعر، وكان يعلو صدره القليل من الشعر.

-كان وجهه كبيرًا وعيناه سوداوين كبيرتين لكنهما شبه مُطرقتين، ولم يستخدم النظارات حتى نهاية حياته. وكان أنفه وأذناه متناسقتين. وكانت وجْنتاه جميلتين لا ممتلئتين ولا غائرتين.

-وكان جبينه واسعًا يظهر ذكاءه الحاد، وكان رأسه كبيرًا نسبيًا، وشفتاه لا رقيقة ولا سميكة وكان فمه مغلقا غالبًا. وعندما يكون جالسًا لا يتحدث فإنه يغطي فمه بطرف عمامته. وعانى بعض المشاكل في أسنانه، وذات مرة ظهر طرف حاد من أحد أسنانه فبَرَدَه عند أحد أطباء الأسنان، لكنه لم يخلع أيًا من أسنانه في حياته. أما رقبته فكانت متناسقة طولا وعرضا.

-كان المسيح الموعود عليه السلام يهتم بمظهره الخارجي ولكن دون مغالاة، فكان يستحم ويحلق شعره ويشذب ذقنه ويستخدم الحناء والسواك والزيت والمشط والمرآة باعتدال وحسب سنة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.

-ذهب حضرته في أحد الأيام لرؤية عباءة بابا ناناك، وجلس تحت ظِلّ شجرة مع أصحابه، فجاء الناس للسلام عليه، وكان منهم مَن لم يره سابقًا، فصافحوا الصحابي محمد أحسن ثم جلسوا ظنًا منهم أنه المسيح الموعود فتمَّ توجيههم إلى المسيح الموعود عليه السلام. ومن المعروف أن حدثًا مماثلًا حدث أيضًا مع النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.

بعض عاداته عليه السلام:
كان المسيح الموعود عليه السلام يجلس على الأرض عند تناول الطعام وكان يأخذ رغيف الخبز ويقطعه قطعتين من منتصفه فيحتفظ بنصفه في قطعة من القماش والنصف الآخر يقطعه مرة أخرى إلى قطعتين، ومرة أخرى يبقي إحدى القطعتين في قطعة القماش. ثم يبدأ يقطع من القطعة التي بقيت في يده لقيمات صغيرة جدًا، لا تزيد عن بوصة ويغمسها في المرق، ثم يمضغها بشكل جيد قبل أن يشرع بتناول لقمة أخرى، وكان عادةً ما يعطي الطعام من أمامه لمن يجلس حول سفرة الطعام.

-نادرًا ما كان المسيح الموعود عليه السلام يؤم الصلاة، فقد كان يؤمها في البداية الحاج معين، ثم حضرة المولوي نور الدين، وبعده حضرة المولوي عبد الكريم.

-قال حضرته ذات مرة: "أنا أستخدم لباسًا واحدًا في الأسبوع".

- كانت طريقة المسيح الموعود عليه السلام في كتابة الكتب أنه اعتاد المشي على السطح وكان يكتب أثناء المشي، فكان القلم بيده اليمنى والورق في اليسرى. وكان يُبقي محبرتين في نافذتين صغيرتين على الجدران المتقابلة، وكان غالبًا ما يقرأ ويُهَمهم بما كتبه.

- أثناء الليل كان المسيح الموعود عليه السلام يضع ورقة وقلما بالقرب من سريره لكتابة أي وحي قد يتلقاه. وكان أحيانًا يكتب الكثير على الوقة نفسها فكان يجد في الصباح صعوبة في القراءة نظرًا لعدم وجود الكهرباء في تلك الأيام، وغالبًا ما كان حضرته يكتب في الظلام أو في ضوء الشموع الخافت.

-كان عليه السلام يستخدم عصا في يده كلما خرج للصلاة أو للمشي.

- كان من عادة المسيح الموعود عليه السلام أن يقضي كل يوم ساعتين إلى ثلاث ساعات وحده في غرفة مقفلة.

-كان المعصم الأيمن للمسيح الموعود ضعيفًا قليلًا لأنه قد سقط مرة في مرحلة الطفولة وكسر عظم ذراعه، فكان من الصعب عليه رفع أي شيء بتلك اليد، فكان يرفع كأس الشاي بيده اليسرى. لكنه كان يتناول الطعام بيده اليمنى، كما كان يكتب بيده اليمنى. فلم يكن لأحد أن يقول أن لديه أي صعوبة في استعمال يده اليمنى.

- كان للمسيح الموعود حقيبة كبيرة من الرسائل يحتفظ بها في صندوق بما في ذلك رسائل المعارضين التي تحتوي على الكثير من الإهانات.

-كان المسيح الموعود عليه السلام إذا ارتاب في شيء أنه غير جيد ولو بنسبة 10٪ يتركه.

صور المسيح الموعود عليه السلام: -التقطت الصورة الأولى للمسيح الموعود عليه السلام من قبل مصور من لاهور دُعي خصيصًا لهذا الغرض بناءً على أوامر المسيح الموعود. وكان هذا نحو عام 1899، وكان السبب وراء ذلك أنه عليه السلام كان عازما على تأليف كتاب عن نشر الإسلام في أوروبا والذي كان من المقرر أن يترجمه المولوي محمد علي، وكان المسيح الموعود عليه السلام يعرف أن هناك أشخاصًا في أوروبا يمكنهم تقييم الحالة الروحية للشخص من خلال النظر في صورته فقرر إضافة الصورة لذلك الكتاب، وقد التُقطت مجموعة من الصور في تلك المناسبة. وذات مرة جاء سائح روسي - وكان رجل أعمال- إلى قاديان وأخذ صورة للمسيح الموعود عليه السلام وهو واقفٌ في المسجد الأقصى.

- زار إنجليزي لاهور ذات مرة، ورأى صور المسيح الموعود عليه السلام واستمر يحملق في الصورة لفترة طويلة، ثم قال "هذه صورة لنبي إسرائيلي".

- حاول حضرته تعلم اللغة الإنجليزية والعبرية وتعلم بعض الحروف الهجائية والكلمات ولكن سرعان ما ترك هذه الفكرة.

- كان لحضرته ساعتا جيب ولكنه كان غالبًا ما ينسى تدويرهما فبقيتا لذلك في الغالب بلا فائدة. وفي نهاية المطاف أعطاهما لأحد صحابته ليصلحهما ويحتفظ بهما. (وقد ظهرت إحدى هاتين الساعتين مرة على MTA)

-جاءه مرة مفتش الشرطة الإنجليزية ليطرح على حضرته بعض الأسئلة، فلما التقاه أخرج المفتش من جيبه دفترًا حيث كان قد كتب الأسئلة، وبدأ يقلب الصفحات الواحدة تلو الأخرى ومن ثم يقلبها من الأخير حتى الأمام ولم يتمكن من العثور على الأسئلة. وفي النهاية قال: لا يمكنني العثور على الأسئلة في الوقت الراهن لذا فسوف آتي مرة أخرى ثم غادر قاديان، ولم يعد إليها مرة أخرى.

- قدم أحد علماء العرب مرة إلى قاديان، وهو عبد الحي من النجف (العراق)، وتحدى المسيح الموعود عليه السلام في الإجابة على أسئلته باللغة العربية (حيث كان يشك أن كتب المسيح الموعود العربية كتبها شخص عربي). رفض عليه السلام ذلك قائلًا بأنني لا أكتب أي شيء ما لم يأمرني الله بكتابته. وحدث أنه بعد بضعة أيام قدم السيد عبد الحي بعض الأسئلة باللغة العربية إلى المسيح الموعود عليه السلام فطلب حضرته القلم والمحبرة وكتب الإجابات، وعندما قرأها العالم العربي قال متفاجئًا "بالفعل الله هو من مكَّنَك من كتابة مثل هذه العربية الممتازة"، ثم قبل الأحمدية.

- قال حضرته ذات مرة: "إذا أراد أحدكم أن يعيش حياة طويلة فعليه أن يكرس بعضًا من وقته في خدمة الدين بإخلاص."

- كان المسيح الموعود عليه السلام مرة يكتب كتيبًا هامًا وكان ذلك في الأيام الحارة جدًا في الصيف، فقال المولوي عبد الكريم إنه يجب تثبيت مروحة هنا. فأجاب المسيح الموعود: نعم، يمكن تثبيت المروحة، ولكن عندما يكون هنالك نسيم بارد، فيمكن للمرء أن يشعر بالنعاس عن غير قصد. فإذا نمت كيف سأنجز هذا الكتيب؟

- قال أحد صحابة المسيح الموعود عليه السلام كلما انتابنا الحزن لأي سبب، كنا نذهب ونجلس مع حضرة المسيح الموعود عليه السلام وفي غضون فترة زمنية قصيرة يختفي حزننا ونشعر بالسعادة والسرور.

- جاء مرة عدد من الكلاب إلى قاديان، فقام البير سراج الحق بتسميم العديد منهم فبدأ الأطفال يغيظونه وينادونه بقاتل الكلاب، فذهب وشكا ذلك إلى المسيح الموعود عليه السلام الذي ابتسم وقال: ما الخطأ في ذلك؟ فإنّني سميت في الحديث بقاتل الخنازير، فإحدى مهام المسيح الموعود أنه "يقتل الخنزير". فاقتنع بير سراج الحق.

- النهوض لصلاة التهجد مهمة صعبة، ولكن المسيح الموعود عليه السلام علَّمَنا طريقة سهلة للاستيقاظ لذلك. حيث قال: "قبل الذهاب إلى الفراش، تقول لنفسك بالاسم: يا فلان أيقظني الساعة الثالثة مثلًا وعندها سوف تستيقظ في ذلك الوقت".

- مرة قال أحدهم للمسيح الموعود عليه السلام أنه يمكن باللغة الإنجليزية التعبير عن الكثير بكلمات قليلة جدًا، فردَّ عليه السلام "الجمال يكمن أكثر باللغة العربية". وأعطى مثالًا على ذلك: إذا كان هناك شخص لديه ماء مثلًا فسيقول "هذه المياه لي"، أما في العربية فيقول "مائي" فقط، فيستخدم كلمة واحدة فقط؛ فبُهت الرجل.

- لم يكن المسيح الموعود عليه السلام يحب أن تستخدم كلمة "مولوي" في حقه. وذكر أنه حتى لو قال له أحدهم ذلك عن طريق الخطأ، فكأنه قد أساء له.

- كان المسيح الموعود عليه السلام يقول أعطاني الله أربع آيات رئيسية هي): أ) قبول الدعاء (ب) اللغة العربية (ج) صدق النبوءات (د) تفسير القرآن الكريم.

- ذات مرة قال أحد الأطباء للمسيح الموعود عليه السلام: "أرجوك علِّمْني كيفية تلقي الوحي". فأجابه عليه السلام: "علِّمني الطب". رد الطبيب: "هذا سيستغرق الكثير من الوقت والجهد". فقال المسيح الموعود عليه السلام "كذلك هو الحال مع تلقي الوحي".

- قال المسيح الموعود عليه السلام ذات مرة: "أتمنى لو أن أحدهم قد رسم صورة للنبي الكريم صلى الله عليه وسلم خلال فترة وجوده. وحتى لو كان هذا فعلا غير محمود، ولكن كنا على الأقل رأينا حضرته صلى الله عليه وسلم.

- قال المسيح الموعود عليه السلام مرة أنه "يتم تنفيذ العديد من مهام المؤمن من قبل الملائكة، فقد كانت الملائكة ترعى ماشية حضرة أويس القرني، عندما كان يصلي. "

- ذات مرة أراد ابنه ميرزا محمود أحمد (الذي أصبح لاحقًا الخليفة الثاني) الدخول في إحدى المدارس المتوسطة، وكان في نموذج طلب الدخول خانة لذكر عمل والد الطالب المرشح، فقال المسيح الموعود عليه السلام: "اكتب: إنه إمام 300000 شخص من أبناء الجماعة الإسلامية الأحمدية وعمله إصلاح الأمم".

-قال حضرته عليه السلام ذات مرة "أكرر في كتاباتي أحيانًا ما كنت قد قلته من قبل، يعتقد البعض أني قد نسيت ذلك لذا قد كتبته مرة أخرى، والحقيقة هي أني أكتبه مرة أخرى لأنني أعتقد أن القارئ قد نسي ما كنت قد كتبت من قبل ".

- مرة ًوصل أحد صحابة المسيح الموعود عليه السلام في وقت متأخر من الليل إلى قاديان وكان الجميع نائمًا، فذهب إلى السرير دون طعام. وفي منتصف الليل سمع طرقًا على بابه. فنهض وفتح الباب فرأى المسيح الموعود عليه السلام واقفًا مع كوب من الحليب في يد ومصباح الزيت في اليد الأخرى. وقال "وصلني هذا الحليب ففكرت أن أقدمه لك".

- قال حضرته عليه السلام ذات مرة: "استجيب لي ما لا يقل عن 5000 دعاء من أدعيتي حتى الآن".

- وبالمثل، قال: "أستطيع أن أشهد الله أنه قد ظهر ما لا يقل عن 50000 معجزة على يدي".

-كان المسيح الموعود عليه السلام قادرًا جدًا على ضبط مشاعره فيما يخص البكاء أمام الناس، وبالكاد شوهد يبكي حتى في المناسبات الحزينة. ومرةً حين كان يمشي قالوا له ها هو الحاجّ حبيب الرحمن الذي من هاجيبورا يقرأ القرآن الكريم بعذوبة، فجلس حضرته على الفور على الطريق، وقال: "اقرأْ لنا بعض الآيات". وعندما تلا من القرآن الكريم اغرورقت عينا المسيح الموعود عليه السلام، وكانت هذه إحدى المناسبات النادرة التى رأى الناس فيها حضرته يبكي.

- مرة كان المفتي صادق صاحب يبحث عن الماء وبيده وعاء وصادف أن خرج المسيح الموعود عليه السلام فجأة من منزله فرآه وقال: "أتبحث عن الماء؟ دعني أحضره لك" وأخذ من يده الوعاء ثم أعطاه للمفتي مليئا بالماء. فقد كان في كثير من الأحيان يجلب الطعام بنفسه لصحابته من منزله.

-قال حضرته ذات مرة: "هناك حاجة أن يُطعَم العالم كله من بابنا، وسيمكِّننا الله من توفير ذلك ولن يشكل ذلك عبئًا علينا".


 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة