loader

حضرة ميرزا مسرور أحمد يجري مقابلة مع وكالة الأنباء الهولندية.

 في 05/10/2015، أجرى إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية، الخليفة الخامس حضرة ميرزا مسرور أحمد مقابلة مع وكالة الأنباء الهولندية Omroep Gelderland.

وردًا على سؤال حول التغييرات التي طرأت على النظرة إلى الإسلام في أوساط المجتمع الغربي خلال الستين عامًا الماضية منذ افتتاح مسجد مبارك في دينهاغ (لاهاي)، قال حضرته إنه خلال العقود الستة الماضية ابتعد الناس عن الدين عمومًا وهذا لا يقتصر على الإسلام. ولكن هناك تصور متزايد عن أن الإسلام هو السبب الجذري لمشاكل وصراعات اليوم إلا أن هذه الفكرة خاطئة تمامًا.

وقال حضرته إنه بينما ابتعد المسلمون عن التعاليم الحقيقية لدينهم، إلا أن الإسلام في أصله وسيلة لتوحيد المجتمع، بدلا من تقسيمه.


قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"في الواقع، القرآن الكريم منارة للسلام ونحن المسلمين الأحمديين نسعى لإظهار تعاليم الإسلام الحقيقية في جميع أنحاء العالم. وكل عام ينضم مئات الآلاف من الناس إلى الجماعة الإسلامية الأحمدية من جميع أنحاء العالم ".

وقال حضرة ميرزا مسرور أحمد ردًا على سؤال عما إذا كان يخشى من الجماعات أو الأفراد المعادين للإسلام:
"أنا لست خائفًا على الإطلاق من أولئك الذين هم ضد الإسلام. كل شخص لديه الحق في اتخاذ رأي أو وجهة نظر، ولكن ليس لشخص الحق في الادعاء أنه يفهم ما يؤمن به شخص آخر أكثر منه. وعلاوة على ذلك، هناك الآن غير مسلمين حتى يدافعون عن الإسلام. على سبيل المثال، في الأسبوع الماضي قام الصحفي "إد ويست" بكتابة مقالة جيدة جدا في صحيفة "ستاندرد إيفنيننغ" حول جماعتنا بعنوان "خلافة مدينتنا لندن لا تفعل شيئا سوى الخير".

وفيما يتعلق بمفهوم الجهاد، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"المتطرفون من المسلمين يشوهون تمامًا مفهوم الجهاد. في عالم اليوم الجهاد الحقيقي هو نشر تعاليم الإسلام السلمية والتي هي المحبة والرحمة. إذا كان الإسلام يتعرض للهجوم الآن فذلك من خلال وسائل الإعلام ومن خلال المنشورات والمطبوعات، لذا يتعين على المسلمين الدفاع عن الإسلام من خلال وسائل الإعلام ونشر المقالات التي تشرح التعاليم الصحيحة للدين ".

وعندما سئل حضرته عما إذا كان يشعر بالإحباط من رؤية تدهور حالة العالم، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"مهما يكن، سوف نستمر دائما في مهمتنا لنشر تعاليم الإسلام الحقيقية ونأمل أن نقوم يومًا ما بكسب قلوب الناس بالمحبة."

وفيما يتعلق بالوضع السياسي والأمني المتوتر على نحو متزايد في سوريا، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"لقد قلت لسنوات عديدة أنه من الخطأ الافتراض أن كل شيء في العالم على ما يرام بعد انتهاء الحرب الباردة. اليوم نشهد تشكل الكتل والتحالفات المتعارضة لذلك هنالك خطر تصعيد الوضع إلى حرب عالمية أخرى ".


 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة