loader

إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية يفتتح في فرانكفورت مبنى "بيت العافية" للأنصار ولجنة إماء الله في ألمانيا

إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية يفتتح في فرانكفورت مبنى "بيت العافية" للأنصار ولجنة إماء الله في ألمانيا


يوم 26 /05/ 2015، افتتح إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية خليفة المسيح الخامس حضرة ميرزا مسرور أحمد المركز الإداري الجديد لمجلس أنصار الله ولجنة إماء الله في ألمانيا.
وقد أطلق حضرة الخليفة ميرزا مسرور أحمد على المبنى المؤلف من خمسة طوابق اسم "بيت العافية" أي بيت السلام والأمن. وتبلغ مساحة هذا المبنى 11,250 متر مربع وقد تم شراؤه بشكل مشترك من قبل هاتين المنظمتين المساعدتين.



ويقع المبنى الذي يضم مختلف المكاتب، والقاعات والمرافق لإقامة الضيوف، مباشرة قبالة مجمع مسجد بيت السبوح في فرانكفورت. وهكذا، اختار حضرة الخليفة السير على الأقدام إلى المبنى الجديد، حيث اصطف مئات المسلمين الأحمديين على الطريق للترحيب به.
ولدى وصوله، أزاح حضرة ميرزا مسرور أحمد الستار عن اللوحة التذكارية وأمَّ الدعاء الصامت شاكرًا الله سبحانه وتعالى. وقام بعد ذلك بتفقد قسمي أنصار الله واللجنة قبل أن يلقي كلمة قصيرة في حفل الافتتاح الرسمي.
وخلال خطابه قال حضرة ميرزا مسرور أحمد إنه وتمشيًا مع اسمه، ينبغي أن يكون المبنى معروفا كرمز للسلام والأمن لجميع الناس.

وقال حضرته أيضا أن كون الجماعة الإسلامية الأحمدية قد تمكنت من شراء أو بناء مثل هذا المبنى في جميع أنحاء العالم فهذا تحقيق للوحي الذي تلقاه المسيح الموعود (عليه الصلاة والسلام) "وسع مكانك".

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد متحدثا عن اسم المبنى:
"سميت هذا المبنى باسم بيت العافية لأن هنالك اليوم اعتقاد خاطىء كبير أن الإسلام دين التطرف. وهكذا، فمن واجب كل مسلم أحمدي أن يظهر باستمرار تعاليم الإسلام الحقيقية، والتي هي سلمية تماما ومليئة بالمحبة والرحمة. لقد تم شراء هذا المبنى ليكون وسيلة لإرساء السلام والأمن لجميع الناس وهذا هو الغرض من بعثة المسيح الموعود (عليه الصلاة والسلام)".
كما قدم حضرة ميرزا مسرور أحمد توجيهاته لأعضاء مجلس أنصار الله فيما يتعلق بواجباتهم وسلوكهم الأخلاقي. وقالت حضرته إن عليهم دائمًا التحلي بأعلى معايير الأخلاق، سواء داخل منازلهم أو خارجها. وقال إنهم كرعاة لمنازلهم فمن واجبهم معاملة أحبائهم دائمًا بفائق الاحترام وأن يوفروا الراحة لهم، وأن يقوموا بحمايتهم وتلبية جميع احتياجاتهم.



وقال حضرته لعضوات لجنة إماء الله أن عليهن أن لا يشعرن أبدًا بأي شكل من أشكال الحرج فيما يتعلق بدينهن. وقال إن الإسلام هو الدين الذي أعطى الحرية الحقيقية للمرأة. وإن على النساء المسلمات الأحمديات أن يتبعن أوامر الله بدلًا من أن يتأثرن بالأمور الدنيوية أو الموضة.



وقال حضرة ميرزا مسرور أحمد مشيرًا إلى وحي "وسع مكانك" الذي تلقاه المسيح الموعود (عليه الصلاة والسلام) إنه لم يكن مجرد تعليمات ولكنه نبوءة أيضًا. وقال إنه في ذلك الوقت بنى المسيح الموعود (عليه الصلاة والسلام) كوخا خشبيا صغيرا جدًا كنوع من التحقيق الفعلي لهذا الوحي، ولكن تم تحقيق النبوءة التي تضمنها الوحي مرارًا وتكرارًا منذ ذلك الحين.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"بفضل الله تعالى، انتشرت الجماعة الإسلامية الأحمدية في 206 بلد في العالم وبدلًا من الأكواخ الخشبية الصغيرة، أنعم الله علينا بالمباني الكبيرة جدا ذات الأسس المتينة في جميع أنحاء العالم. وبالتالي فإن النبوءة التي تضمنها الوحي "وسع مكانك" قد تحققت في مناسبات عديدة في جميع أنحاء العالم، والحمدلله".
وفي وقت سابق، قدم رئيس المجلس الوطني لأنصار الله في ألمانيا، تشودري افتخار أحمد، تقريرًا موجزًا عن بيت العافية.



وبين أنه في أواخر الثمانينيات استأجرت الجماعة الإسلامية الأحمدية جزءًا صغيرًا من هذا المبنى وأن حضرة خليفة المسيح الرابع رحمه الله قد زار المبنى وأدى الصلاة فيه.

كما أن حضرة مريم صديقة زوجة حضرة خليفة المسيح الثاني (رضي الله عنه)، قد زارت المبنى بصفتها الرئيسة المركزية للجنة إماء الله وقد خطبت بالنساء في ألمانيا في تلك الفترة.
 


 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة