loader

بيان صادر عن الجماعة الإسلامية الأحمدية على خلفيّة آخر الأحداث من جرائم قتل وتحريض في الباكستان

اليوم في 28 مايو يوم الجمعة المبارك شُّن هجوم شرس من قِبل المتطرفين الإرهابيين على اثنين من مساجد الجماعة الإسلامية الأحمدية هما "دار الذكر" و"بيت النور" في حيَّين من أحياء لاهور "مودل تاؤن" و"غَرهي شاهُو" والمسافة بينهما تقدَّر 16 ميلا. وقد شُنَّ هذا الهجوم المؤلم حين كان المسلمون الأحمديون قد اجتمعوا في المسجدين لأداء صلاة الجمعة.
وحسب الأخبار الواردة دخَل المسلحون في المسجدين مطلقين النار والقنابل اليدوية، ثم وقعت انفجارات عديدة على فترات، كما استمر إطلاق النار وقد استُشهد عشرات من المسلمين الأحمديين الأبرياء وأصيب كثير منهم بجراح بالغة، إنا لله وإنا إليه راجعون.
كان مئات المسلمين الأحمديين الأبرياء موجودين في المسجدين.
والجدير بالذكر أن الجماعة الإسلامية الأحمدية في باكستان عرضة للمظالم والاعتداءات الكثيرة منذ زمن طويل وقد استُهدف الأحمديون في مناسبات كثيرة، لكن هناك سلسلة من استهداف قتل الشخصيات البارزة منهم، حيث كانوا هدفا لهذه الاعتداءات منذ فترة، بيد أن هذا الحادث المؤلم قد وقع من قبل المتطرفين الإرهابيين حسب خطة مدبرة، ولقد شنَّ هذا الهجوم على أفراد الجماعة الإسلامية الأحمدية الذين ينطقون بالشهادتين، وهي الجماعة التي تعمل جاهدة لإعلاء كلمة الله في العالم كله. إن أفرادها مواطنون مسالمون نتيجة تعاليم مؤسسها سيدنا ميرزا غلام أحمد القادياني عليه السلام وخلفائه. نرجو من المسلمين الأحمديين في العالم كله أن يدعوا بالسلامة والعافية لأفراد الجماعة عامة ولأبنائها في باكستان خاصة. حمى الله جميع أبناء الجماعة في كنفه دائما، آمين.


 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة