loader

الوزير الكندي أحمد حسين يزور إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية فى لندن

في 21/07/2018، زار وزير الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندي، السيد أحمد حسين، مسجد الفضل حيث التقى بإمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد.



وخلال الاجتماع، ناقش حضرته والوزير حسين التداعيات المستمرة للهجرة الجماعية إلى بعض الدول الغربية في السنوات الأخيرة. كما تمت مناقشة أهمية الحرية الدينية وتنمية الدول الفقيرة والانتخابات العامة المقبلة في باكستان.

كما أشاد الوزير بالجماعة الإسلامية الأحمدية لالتزامها المستمر بالسلام وتعاونها الإيجابي مع الجماعات والمجموعات الأخرى. وأعرب عن حزنه وإدانته للهجوم على المسجد الأحمدي في سيالكوت في مايو 2018.

فيما يتعلق بالحرية الدينية، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"يجب أن تتمتع جميع الشعوب بالحق في الحرية الدينية ويجب ألا تتدخل الحكومات في الأمور الدينية الشخصية لمواطنيها. ومع ذلك، فمن دواعي الأسف استمرار هذا التدخل، لا سيما في العالم النامي. إن اضطهاد المسلمين الأحمديين في باكستان مثالٌ حي، كما أن الصراع الحالي في اليمن هو، في جوهره، نزاعٌ طائفي ديني. وبالتالي، هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به لتأسيس الحرية الدينية الحقيقية في جميع أنحاء العالم ".

وأضاف حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"فمن الخطأ التعدي على الحقوق الدينية لأي جماعة، مهما كانت صغيرة، ومن دواعي الأسف الشديد أن هناك اضطهادٌ ديني حتى في بعض الدول الإسلامية على الرغم من حقيقة أن القرآن الكريم ينص بشكل قاطع أنه "لا إكراه في الدين".

وقد أبلغ الوزير حسين حضرته أنه هاجر إلى كندا في عام 1993 من الصومال. على هذا، قال حضرته إنه في غضون ربع قرن من دخول هذه البلاد كمهاجر، أصبح الآن الوزير المسؤول عن الهجرة واللاجئين والمواطنة.
وتعليقًا على هذا، قال الوزير حسين:
"لقد قلت دائما إن تطوري في كندا يقول عن كندا أكثر مما يقوله عني شخصيا ويعكس قوة نظام الهجرة لدينا ووسائل الاندماج. إن شعب كندا كريمٌ جدًا."

وبعد ذلك ، تحدث حضرته عن حاجة العالم المتقدم لمساعدة البلدان النامية من حيث الإغاثة الإنسانية والتنمية طويلة الأجل للبنية التحتية. وقال حضرته إن التقدم الحقيقي لن يتحقق إلا عندما يتم استئصال جميع أشكال الفساد والظلم في العالم النامي.

وخلال الاجتماع، أعرب حضرة الخليفة أيضًا عن أطيب تمنياته لرئيس وزراء كندا جوستين ترودو، وعن تقديره لحقيقة أن رئيس الوزراء الكندي يؤمن بالتنوع والتسامح مع أتباع مختلف المعتقدات والأديان.

واختتم الاجتماع بمناقشة مسألة الانتخابات السياسية المقبلة في باكستان.
حول هذا، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"طالما بقي سيف الملالي المتعصبين هناك، فلن يكون هناك تغيير حقيقي في باكستان. يخشى السياسيون المحليون من الملالي أكثر من خالقهم. بدأ بعض المثقفين يرفعون أصواتهم ضد اضطهاد المسلمين الأحمديين لكن الملالي يتمتعون بقوة شوارع كبيرة ويستخدمونها لتحريض الجماهير وإسكات أي أصواتٍ منطقية. على سبيل المثال، قبل بضع سنوات قُتل سلمان تاسير، حاكم البنجاب بعد أن تحدث دفاعًا عن المسلمين الأحمديين ولصالح الحرية الدينية. يستخدم رجال الدين منابر المساجد لتسميم أذهان الناس.
 


 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة